التخطي إلى المحتوى

ودّع جمهور برشلونة الذي احتشد في مدرجات ملعب “سبوتيغاي كامب نو” أسطورته ومدافعه جيرار بيكيه الذي قرر الاعتزال، بأفضل طريقة ممكنة من خلال الفوز على ضيفه ألميريا 2-صفر وتصدر ترتيب الدوري الإسباني مؤقتا ضمن المرحلة الثالثة عشرة، السبت.

ورفع برشلونة رصيده إلى 34 بفارق نقطتين عن غريمه التقليدي ريال مدريد الذي يلعب بضيافة رايو فايكانو الاثنين.

وكان بيكيه فاجأ الجميع الخميس بإعلان اعتزاله اللعب نهائياً عبر فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن “مباراة السبت (ضد ألميريا في الدوري) ستكون الأخيرة لي في كامب نو”.

وتابع في فيلم قصير تظهر فيه مشاهد وهو طفل يرتدي زي برشلونة “كرة القدم أعطتني كل شيء، برشلونة أعطاني كل شيء، وأنتم يا كاتالونيون أعطيتموني كل شيء. الآن وقد تحققت أحلام ذاك الولد، أريد أن أقول لكم إنه حان الوقت لوضع حد لهذه الرحلة”.

وأعلن بيكيه اعتزاله عقب فشل الفريق في بلوغ الأدوار الإقصائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا للعام الثاني تواليًا في ظل مسعى الإدارة نحو حقبة جديدة. 

خاض بيكيه مباراته الرقم 616 بألوان برشلونة، وهو خامس اللاعبين الأكثر خوضاً للمباريات في صفوف الفريق الكاتالوني، علماً أنّ الرقم القياسي بحوزه النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لاعب باريس سان جرمان الفرنسي حالياً (778 مباراة).

وحمل بيكيه شارة القائد في مباراته الوداعية تقديراً لخدماته وقد دخل الملعب وسط استقبال رائع من جمهور البلاوغرانا.

وحاز في صفوف برشلونة بجميع الألقاب المحلية (الدوري والكأس) والقارية (دوري الأبطال) والعالمية (كأس العالم للأندية) ومنتخب إسبانيا بكأس العالم وكأس أوروبا.

وبالعودة إلى مجريات المباراة، فقد احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح برشلونة إثر لمسة يد للمدافع البرازيلي كايكي داخل المنطقة فانبرى لها البولندي روبرت ليفاندوفسكي لكنه سددها بالقائم (7).

وكان ليفاندوفسكي غاب عن المباراة الأخيرة لفريقه ضد فيكتوريا بلزن التشيكي في دوري الأبطال (4-2) بعد أن فضل مدرب برشلونة تشافي إراحته لخوضه العديد من المباريات.

وفرض برشلونة سيطرة مطلقة على مجريات اللعب من خلال الاستحواذ على الكرة بنسبة كبيرة بلغت 78 في المئة. لكن على الرغم من ذلك، انفرد البلجيكي لارجي راميزاني بالحارس الألماني مارك اندري تير شتيغن الذي تصدى لمحاولته ببراعة (28).

وفي مطلع الشوط الثاني نجح برشلونة في افتتاح التسجيل عندما تلقى الجناح الفرنسي عثمان ديمبيليه كرة أمامية طويلة من سيرجيو بوسكيتس فراوغ مدافعين قبل أن يسددها زاحفة بيسراه لتستقر في الشباك (48).

وأضاف برشلونة الهدف الثاني عندما مرر خوردي ألبا باتجاه البديل أنسو فاتي الذي حلّ مكان فيران توريس فأطلقها قوية تصدى لها الحارس فرناندو مارتينيس من دون أن يلتقطها ليتابعها الهولندي فرانك دي يونغ المتربص داخل الشباك (62). 

وخرج بيكيه وسط وقوف الجمهور تحية له في الدقيقة 84 بعد أن قام بمصافحة زملائه والدموع تنهمر من عينيه وحلّ بدلاً منه الدنماركي اندرياس كريستنسن. 

وفي مباراة أخرى، صعد أوساسونا إلى المركز الخامس مؤقتاً بفوزه على سلتا فيغو 2-1 بفضل ثنائية لشيمي أفيا مؤكداً انطلاقته القوية هذا الموسم.

في المقابل، خاض سلتا أول مباراة له بقيادة مدربه الجديد البرتغالي كارلوس كارفالال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *