التخطي إلى المحتوى

لعبة «أساسنز كريد ميراج» 50 دولارا عند انطلاقها

خلال المراسم الطويلة والصارمة لتسمية تشارلز الثالث ملكا على المملكة المتحدة، التفتت الأنظار إلى علم مميز يحمله بعض الجنود، يظهر عليه التاج الملكي، وصورة تمثال أبو الهول الشهير في مصر، إضافة لأسماء أماكن عديدة، منها مناطق عربية، مثل سواكن السودانية، والخليج، وتونس ومصر. 

تقرير عن ارتفاع إيجارات سكن العزاب في الرياض ووصولها إلى أسعار خيالية بسبب العمالة الوافدة! • صحيفة المرصد

وتساءل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن دلالة هذا العلم، في حين صب البعض جام غضبه على العلم الذي يظهر اعتزازا بالتاريخ الاستعماري للإمبراطورية الإنكليزية.

“ليتهم فعلوها بحياة إليزابيث”.. تعليقات على “هدنة” الأميرين والزوجتين

والراية محط الجدل هي راية حرس “كولد دستريم”، التي تعتز بأنها أقدم كتيبة مشاة مازالت عاملة في تاريخ الجيش البريطاني. 

وقال أحد المعلقين علي “تويتر” إن الراية بها “نوستالجيا استعمارية”، في حين علق آخر على تمسك بريطانيا بالماضي “البغيض”.

ما هي كتيبة “كولد ستريم”؟

تأسس حرس “كولد ستريم” كجزء من الجيش النظامي البريطاني في 23 أغسطس 1650 في اسكتلندا من قبل العقيد، جورج مونك، وفقا لموقع المتاحف البريطانية. ونظرا لمكانتها وتاريخها فإنها تشارك في العديد من الاحتفالات الرسمية.

وبحسب الجيش البريطاني، كان حرس “كولد ستريم” هم الذين كلف استعادة النظام الملكي عام 1660، وتنصيب تشارلز الثاني على العرش، لذلك كان من المناسب أن يكون هذا الفوج حاضرا في إعلان الملك تشارلز الثالث.

بعد أحد عشر يوما، كانت هذه الكتيبة من الوحدات التي استخدمها الكومنولث لهزيمة القوة الملكية الاسكتلندية في معركة دنبار. وعندما توفي مونك في عام 1670، وتولى إيرل كرافن قيادة الوحدة، تبنت اسما جديدا: فوج كولد ستريم لحرس المشاة.

النسخة الملكية من علم كولدستريم

تفسير العلم

تمتلك الكتبية علمين، الأول هو علم الفوج، ويحمل لون علم المملكة المتحدة، أما الثاني فهو العلم الملكي الذي يحمل اللون القرمزي المميز، ويستخدم في المناسبات والتشريفات. 

في منتصف العلم، يظهر التاج الملكي، وتحته وسام الرباط، وهو أرفع وسام ممكن أن يحصل عليه فارس في التقاليد الملكية البريطانية، ويرجع تاريخه إلى إدوارد الثالث عام 1348. ولا يعرف المؤرخون أصل الوسام بالضبط، بسبب ضياع بعض سجلاته التاريخية في حريق، ويعتقد البعض أن الملك ابتكره ليحيي أسطورة “المائدة المستديرة” الشهيرة للملك آرثر، بحسب موسوعة بريتانيكا. 

وبداخل الشعار كتبت عبارة “Honi soit qui mal y pense”، وهي بلغة الأنكلو نورمان، التي تعتبر لهجة من النورمان القديمة الفرنسية تتحدث بها الطبقة الحاكمة في إنكلترا في العصور الوسطى، وتعني “عار على أي شخص يعتقد أنها سيئة” وعادة ما تُترجم على أنها “عار على أي شخص يعتقد أن الأمر شرير”. 

في الاستخدام الفرنسي الحالي، يمكن استخدام العبارة بشكل ساخر للإشارة إلى وجود أجندة خفية أو تضارب في المصالح، بحسب خبيرة اللغة الفرنسية، لورا ك.لوليس. لكن الجزء الأكثر إثارة للجدل في العلم، هو وجود  ٤٧ اسما لمعارك تفخر الكتيبة بالمشاركة فيها. 

راية كولدستريم بعيدا عن المناسبات الملكية

تاريخ المعارك

في القرن السابع عشرة أيضا، شاركت الكتيبة في الحرب الأنكلو هولندية الثانية (1665-67) ثم دافعت عن طنجة ضد الهجمات المغاربية لاستعادتها في أواخر ستينيات القرن ذاته. 

بعد عودتها إلى الوطن، ساعدت في قمع تمرد مونماوث الذي يعرف أيضا بـ “ثورة الغرب” للإطاحة بجيمس الثاني ملك إنكلترا. وخلال الثورة عام 1688، ظل الفوج مخلصا للملك جيمس الثاني، لذلك لم يثق به الملك الجديد ويليام الثالث.

في القرن الثامن عشر، شاركت في عدد من الصراعات والحروب في أوروبا بعد أن شكل كتيبة ثانية تابعة له.

واستمرت الكتيبة في المشاركة بالحروب والصراعات في أوروبا خلال القرن التاسع عشر، لكن تمددت إلى جبل طارق ومن ثم مصر في مارس من عام 1801 والقتال في الإسكندرية.

في منتصف القرن التاسع عشر، كان حرس “كولد ستريم” في بريطانيا ولم يخدموا في الخارج حتى حرب القرم (1854-1856).

وفي عام 1855، تم اختصار اسم الفوج رسميا إلى ما هو عليه حاليا “كولد ستريم”. وفي عام 1882، تم إرسال الكتيبة الثانية من الحرس إلى مصر لإخماد ثورة الضابط المصري أحمد عرابي، ضد السلطة الموالية لبريطانيا وقتها.

وحقق عرابي بعض الانتصارات ونجح في صد الهجمات الإنكليزية من ناحية الأسكندرية شمالا، قبل أن يفاجئه الجيش البريطاني من ناحية قناة السويس ويهزمه في معركة التل الكبير. 

وتخليدا لهذه المعركة، أصدر الجيش البريطاني نياشين تخلد ذكرى المعركة وبها صورة تمثال أبو الهول، ويظهر اسم معركة التل الكبير على العلم، وتصميم التمثال في منتصفه. 

نيشان معركة التل الكبير

نيشان معركة التل الكبير

وبعدها، شاركت الكتيبة في الحملة على مدينة سواكن بالسودان عام 1885. وخدمت 3 كتائب من حرس “كولد ستريم” في الحرب العالمية الأولى ومن ثم الحرب العالمية الثانية خلال القرن العشرين. 

وكانت الكتيبة الثانية انتشرت في تونس مع لواء الحرس الأول في أواخر عام 1942. وبقيت هناك حتى مارس 1944، عندما انضمت إلى الحملة الإيطالية لما تبقى من الحرب العالمية الثانية.

وعند اندلاع الحرب، كانت الكتيبة الثالثة تخدم في مصر. وانضمت إلى حملة شمال أفريقيا قبل أن يتم القبض عليها في طبرق يونيو 1942. 

في وقت لاحق من ذلك العام، عادت إلى حرب الصحراء حتى أوائل عام 1943، عندما انتشرت في سوريا. وفي مارس 1944، انتقلت الكتيبة إلى الجبهة الإيطالية.

بعد الحرب، خدمت الكتيبتان الأولى والثالثة في الانتداب البريطاني بالأراضي الفلسطينية. وتم نشر الكتيبة الأولى بعد ذلك في ليبيا وقبرص ومنطقة قناة السويس في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، قبل عدة عمليات إرسال إلى ألمانيا في أواخر الخمسينيات والستينيات. وشهدت السبعينيات والثمانينيات خدمة الكتيبة بانتظام في أيرلندا الشمالية.

وانتشرت الفرقة الثالثة أيضا في ليبيا ومنطقة القناة وألمانيا.

حروب معاصرة

في عام 1991، خدمت الكتيبة الأولى في حرب الخليج الثانية (1990-1991). وبعد عامين من تحرير الكويت في أعقاب الغزو العراقي، تم تعليق الكتيبة الثانية. 

وشهدت التسعينيات خدمة الفوج في ألمانيا مرة أخرى، حيث توقفت مهام حفظ السلام في البوسنة خلال الفترة 1993-1994.

في الآونة الأخيرة، خدمت الكتيبة في العراق عام 2005 بعد التدخل الأميركي للإطاحة بنظام صدام حسين في 2003، وكذلك أفغانستان في 2007. كما تدرب الحرس إلى جانب قوات الناتو والأمم المتحدة في أماكن مثل بولندا وكينيا ودول البلطيق والولايات المتحدة وكندا.

إلا أن اعتزاز الفرقة بتاريخها في دول كانت مستعمرة، حتى اليوم، يثير حساسية وغضب بعض الذين شاهدوا طابورها الأخير . 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.