التخطي إلى المحتوى

  • أماني القداح
  • بي بي سي نيوز – عربي

صدر الصورة، Getty Images

هل يمكن أن يتسبب السكر في أعراض تشبه أعراض الإدمان و إن قررت قطعه بشكل مفاجئ تٌصاب بأعراض الانسحاب ؟ هذا ما حدث معي حين قررت ان أقطع السكر نهائيا من نظامي الغذائي بعد أن عرفت أنه المسبب الرئيسي في إصابتي بالأرق و الخمول على مدار عامين كاملين بالإضافة لنوبات الصداع النصفي التي كانت تزيد بشكل مطرد.

كانت كمية السكر التي أضعها في كوب الشاي موضع تندر معتاد من أصدقائي الذين يقولون لي عليك وضع الشاي في كوب من السكر. رغم ذلك لم أتوقع أن تكون مشكلات النوم التي أعاني منها لها علاقة بكمية السكر التي أتناولها، لكن عندما بحثت عن أسباب مشاكل النوم، وجدت ارتباطا بين الإفراط في تناول السكر وأعراض مثل الأرق و الاكتئاب و الخمول.

قررت التوقف عن تناول السكر نهائيا و على الفور، لكن الأعراض التي انتابتني بسبب قراري كانت تشبه بكثير أعراض الانسحاب من الإدمان. صداع نصفي وغثيان وشعور بالاكتئاب لمدة أسبوعين، فهل يوجد فعلا ما يسمى بـ”إدمان السكر؟”

يصف المصطلح الرغبة المتزايدة في المأكولات التي تتمتع بمذاق حلو يعود لاحتوائها على نسبة عالية من السكريات، ويقول الدكتور احمد قيراط استشاري جراحة السمنة و المناظير في تونس إن الدراسات متضاربة في وصف درجة إدمان السكر فمنها ما يؤكد أنه حقيقي و يصل لنفس درجة إدمان المخدرات في حين تشبهه دراسات اخرى بإدمان التدخين و دراسات أخرى تؤكد أنه إدمان لطعم السكر حلو المذاق فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *