التخطي إلى المحتوى

ندّدت موسكو، الخميس، بما وصفته بسلوك “غير أخلاقي” و”تجديفي” للمملكة المتحدة تجاهها، وذلك بعدما قرّرت لندن الاثنين عدم توجيه دعوة لروسيا لحضور جنازة الملكة إليزابيث الثانية، على خلفية التوترات الدبلوماسية القائمة بين البلدين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا “نعتبر هذه المحاولة البريطانية لاستغلال المأساة الوطنية التي أصابت في الصميم ملايين الأشخاص في العالم لغايات جيوسياسية لتسوية حسابات” مع بلدنا سلوكا “غير أخلاقي”، مضيفة أنه سلوك “تجديفي حيال ذكرى إليزابيث الثانية”.

وستقام جنازة الملكة إليزابيث يوم الاثنين 19 سبتمبر.

وكانت مصادر في الحكومة البريطانية كشفت أنه “تم إرسال دعوات حضور الجنازة خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى رؤساء الدول التي تقيم معها المملكة المتحدة علاقات دبلوماسية. 

وقالت المصادر، إنه “لم يتم إرسال الدعوات إلى قادة روسيا، التي تواصل هجومها على أوكرانيا، وكذلك بيلاروسيا، التي دعمت جارتها في الغزو، بالإضافة إلى ميانمار، حيث استولى الجيش على السلطة في انقلاب العام الماضي”. 

وتمت دعوة رؤساء الدول ورؤساء الوزراء والرؤساء وأفراد العائلة المالكة الأوروبيين والشخصيات الرئيسية من الحياة العامة للتجمع داخل كنيسة وستمنستر، خلال إجراءات دفن الملكة، في الحدث الذي يمكن أن يستضيف ألفي شخص. 

ومن المتوقع أن يتواجد قادة معظم دول الكومنولث، حيث قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، إنها ستقوم بالرحلة التي تستغرق 24 ساعة تقريبا مع وفد من خمسة آخرين.

وأكد نظيراها الكندي والأسترالي، جاستن ترودو وأنتوني ألبانيز، حضورهما. 

ومن بين الرؤساء الحاضرين الرئيس الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون، والألماني فرانك والتر شتاينماير، والإيطالي سيرغيو ماتاريلا، والتركي رجب طيب إردوغان، والبرازيلي جاير بولسونارو، إلى جانب أورسولا فون دير لاين من المفوضية الأوروبية.

ومن المقرر أن يحضر الملك فيليب ملك إسبانيا وزوجته الملكة ليتيزيا.

ومن المتوقع أيضًا أن يسافر إمبراطور اليابان ناروهيتو إلى لندن في أول رحلة خارجية له منذ توليه العرش في عام 2019.

وتتوقع لندن استقطاب حشود غفيرة خلال جنازة الملكة إليزابيث الثانية، مما أدى إلى حجز جميع الغرف في الفنادق تقريبا، بينما حذر المسؤولون في وسائل النقل من توقع طلب قوي.

ويمكن للجمهور إلقاء النظرة الأخيرة على الملكة الراحلة اعتبارا من الأربعاء في قاعة وستمنستر، بينما تنظم جنازتها في كنيسة وستمنستر القريبة، الاثنين المقبل.

ومن المتوقع أيضا تجمع حشود ضخمة في محيط قلعة وندسور غرب العاصمة حيث ستدفن الملكة.

وسيكون نهار الاثنين يوم عطلة رسمية في جميع أنحاء المملكة المتحدة، وهو قرار حكومي وافق عليه الملك تشارلز الثالث، بعد وفاة والدته الأسبوع الماضي عن 96 عامًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.