التخطي إلى المحتوى

شهدت الساعات الماضية حالة من الجدل حول عودة الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب إلى الفنان حسام حبيب، وقال البعض إن الزواج باطل لأنه تم دون شهود، معتمدين على الصور التي جرى نشرها للحظة عقد القران.

ورد مأذون عقد قران شيرين وحسام حبيب على ما يُثار بعدم وجود شهود، وكذلك ما يُقال أنه كان لا بد من وجود محلل قبل عودتهما من جديد.

وأكد المأذون الشرعي سعيد الشافعي، أن العقد صحيح، وكان يوجد شهود أثناء عقد القران، نافياً ما يُثار ببطلان الزواج، وأن من يقول هذا الكلام “يعتمد على ما ظهر في الصور المتداولة فقط”.

وأوضح الشافعي، في تصريحات لـ”إرم نيوز”، أن الشهود كانوا متواجدين لكن لم يظهروا في الكادر أثناء تصوير شيرين وحسام حبيب خلال التوقيع على الأوراق المتعلقة بعقد القران.

وحول ما يُقال عن أن الزواج باطل لعدم وجود محلل، قال الشافعي إن هذا الكلام غير صحيح، ولا يُوجد مخالفة للشرع في عودة حسام حبيب إلى شيرين عبدالوهاب، وما حدث هو طلقة أولى، مؤكداً أن الطلاق لم يكن (بائنا).

وأعلنت الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، الجمعة، كتب كتابها على الفنان حسام حبيب، لتعود له مجدداً مطالبة الجمهور بالدعاء لها، مشيرة إلى أن عقد قرانها الخميس كان بحضور الأصدقاء المقربين.

جاء ذلك في أول حديث إعلامي للفنانة المصرية بعد أزمتها الأخيرة التي دخلت على إثرها إلى المستشفى، وذلك في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامجه “الحكاية” المذاع عبر قناة “mbc” مصر.

واعتذرت شيرين لـ حسام حبيب بسبب التصريحات المسيئة له، مضيفة: “بطمن الجمهور إني في عصمة رجل بيصوني ويحبني من البداية”، مشيرة إلى أنهما كانا متعرضين لـ”سحر” ولكن تم فكه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *