التخطي إلى المحتوى

بعد الفوضى التي تخبط بها “العصفور الأزرق” خلال الأيام الماضية، خرج مؤسس تويتر والرئيس التنفيذي السابق، جاك دورسي، عن صمته موجهاً اعتذارا لموظفي المنصة الشهيرة، لاسيما بعد قرار المالك الجديد إيلون ماسك تسريح العديد منهم.

فقد بدأ الجدل، مساء أمس السبت، عندما نشر دورسي تغريدة يعتذر فيها لموظفي تويتر عن الفوضى، قائلاً إنه يتفهم أولئك الذين قد يكونون غاضبين منه بسبب البيع لماسك، بحسب تقرير لمجلة “نيوزويك”.

كما اعتبر أنه يتحمل المسؤولية عن سبب وجود الجميع في إشارة إلى الموظفين، في هذا الموقف.

تغريدة قديمة تظهر

في المقابل، ورداً على هذا الموقف، شارك العديد من مستخدمي المنصة الشهيرة، بمن فيهم السياسي كريس دي جاكسون، تصريحات أدلى بها دورسي في أبريل/نيسان الماضي، وقال فيها إن ماسك كان “الحل الوحيد الذي أثق به”.

وكتب جاكسون في رده: “لا يتعلق الأمر بممارسات عملك. بل بما قلته عن أن إيلون هو الحل الوحيد الذي تثق به”. وتساءل “هل المليارديرات حقاً مفتونون ببعضهم البعض؟”.

“ساحة مجانية للجميع”

يذكر أن ماسك كان اقترح لأول مرة شراء موقع التواصل الاجتماعي فقبل أشهر، معرباً عن مخاوفه بشأن سياسات الاعتدال في الشركة والتزامها بحرية التعبير.

وحاول الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا في البداية شراء حصة في الشركة، لكن مجلس إدارتها حاول منع ذلك.

لكن ماسك عرض بعد ذلك شراء الشركة مباشرة مقابل 44 مليار دولار، وهو ما يزيد كثيراً عما يعتقد معظم المحللين أن الشركة تستحقه.

وحاول بعد ذلك على ما يبدو الخروج من الصفقة، مشيراً إلى عدد الروبوتات أو الحسابات المزيفة على تويتر، لكن دعوى قضائية من أصحاب المصلحة في الشركة أجبرته في النهاية على المضي قدماً في الصفقة.

ونشر الملياردير مؤخراً رسالة على حسابه بدا أنها محاولة لتخفيف المخاوف بشأن سيطرته على الشركة، قائلاً إنه لا يريد أن تتحول المنصة إلى “ساحة مجانية للجميع”.

ومنذ شراء الرجل المثير للجدل تويتر اتخذ العديد من القرارات التي تم انتقادها على نطاق واسع مثل عزل العديد من كبار المديرين التنفيذيين، والإعلان عن تسريح جماعي للموظفين، والإعلان عن خطط لفرض رسوم على العلامة الزرقاء، وتضخيم نظريات المؤامرة اليمينية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *