التخطي إلى المحتوى

رحبت وزارة الخزانة الأميركية، الثلاثاء، بطلب مؤسس شركة “سبيس إكس”، إيلون ماسك، للحصول على استثناء من العقوبات المفروضة على إيران للسماح بنشر الإنترنت حول العالم ضمن مشروع “ستارلينك”، وفقا لما ذكرته صحيفة “واشنطن بوست”. 

ووفقا لمتحدث باسم الوزارة للصحيفة، رفض الكشف عن هويته لأن الخزانة الأميركية لم تستقبل طلبا رسميا بعد، فإن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة يرحب بطلبات التراخيص التي من شأنها السماح بأنشطة تعزز حرية الإنترنت في إيران. 

وكان مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان قد أكد أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع هو من سيحدد خطوات “ستارلينك” المقبِلة. 

وأضاف في إفادة صحفية، الثلاثاء “نحن قمنا بالطبع، في الماضي، بتوفير أشكال متعددة من الاستثناءات لصالح دعم قدرة الشعب الإيراني على التواصل فيما بينه ومع العالم”. 

ونقلت رويترز عن متحلث باسم الخزانة الأميركية قوله إن لدى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة ترخيصا طويل الأمد “يُصرح بتصدير بعض الأجهزة والبرامج والخدمات المتعلقة بالاتصالات عبر الإنترنت إلى إيران، ومنها بعض خدمات الاتصال بالإنترنت ومحطات الأقمار الصناعية للمستهلكين… بموجب الرخصة العامة دي-1”

وقال ماسك، يوم الإثنين، إن شركته “ستارلينك” ستطلب استثناء من العقوبات المفروضة على إيران. 

ولم تذكر تغريدة ماسك تفاصيل أكثر عن خططه لكنها جاءت في وقت تشهد فيه إيران احتجاجات واسعة النطاق على وفاة فتاة أثناء احتجاز الشرطة لها ولم تحدد وزارة الخزانة ما إذا كان الترخيص سيسري على خطط ماسك.

وطلب بعض الأشخاص على تويتر من ماسك توفير محطات خدمات الإنترنت عبر الأقمار الصناعية. وتفرض قيود شديدة على الدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المحتوى في إيران.

وتهدف “سبيس إكس” إلى توسيع شبكة ستارلينك بسرعة، وهو مشروع لتوفير الإنترنت حول العالم مجانا، وتنافس شركة ماسك شركات اتصالات أخرى عبر الأقمار الصناعية منها “وان ويب”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.