التخطي إلى المحتوى

رغم خدمته العسكرية التي بلغت عشر سنوات، لن يسمح للأمير هاري بارتداء الزي العسكري خلال الجنازة الرسمية والمواكب للملكة الراحلة إليزابيث الثانية، بعد أن تخلى وزوجته ميغان عن العديد من ألقابهما في عام 2021، بحسب ما كشفت شبكة “سي بي أس” الإخبارية. 

وقالت المراسلة الملكية، رويا نيكاه، إنه سيسمح فقط لأفراد العائلة المالكة البريطانية بارتداء الزي العسكري خلال الجنازة، الاثنين المقبل، وإن الابن الأصغر للملك الجديد، تشارلز الثالث، سيتعين عليه ارتداء بدلة غير عسكرية. 

فرد آخر من العائلة خدم في الجيش، ولكن لن يُسمح له بارتداء زيه العسكري هو الأمير أندرو، الذي جُرد من رعايته الملكية وانتماءاته العسكرية هذا العام بعد أن واجه مزاعم بالاعتداء الجنسي. 

لكن أندرو حصل على استثناء وسيرتدي زيه الرسمي في الوقفة الأخيرة، عندما يقف أبناء الملكة الأربعة على الجوانب الأربعة من نعشها. 

وقالت نيكاه إن هذه الخطوة “علامة احترام للملكة”. 

وأضافت أنه في جنازة الملكة “سنرى الاختلاف، ومن هو الذي لا يزال عاملا في الأسرة المكية ومن هو ليس كذلك”. 

وأشارت نيكاه إلى أنه خلال جنازة الأمير فيليب العام الماضي، قررت الملكة إليزابيث الثانية أن “يرتدي الجميع بدلات، لذلك كان الجميع متساويين”. 

لكن هذه المناسبة مختلفة “كونها أول جنازة رسمية لملك منذ عام 1952″، مشيرة إلى أن تشارلز الثالث “يريد أن يتم كل شيء بشكل صحيح تماما، ومن الصواب تقنيا أن يرتدي أفراد العائلة المالكة فقط الزي العسكري”. 

وقالت إن “القرار مؤلم على الأرجح بالنسبة لهاري، خاصة أنه خدم في أفغانستان ونفذ العديد من المهام العسكرية”.

وتوفيت إليزابيث، الخميس، في منزلها في بالمورال في المرتفعات الأسكتلندية عن 96 عاما، بعد حكم استمر 70 عاما مما فجر مشاعر الحزن في البلاد.

وبوفاة الملكة إليزابيث، أصبح تشارلز (73 عاما) ملكا لبريطانيا و14 دولة أخرى بما في ذلك أستراليا وكندا وجامايكا ونيوزيلندا. 

ويتولى تشارلز الثالث هذا المنصب، وهو أكبر ملوك بريطانيا سنا عند اعتلائه العرش “73 عاما”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.