التخطي إلى المحتوى

صورة لافتة طغت على المشهد في بريطانيا عقب وفاة الملكة إليزابيث الثانية، إذ أطل الأمير وليام، الذي بات الآن وريث العرش وأمير ويلز، وزوجته كايت مع شقيقه الأمير هاري وزوجته ميغان، بعد أكثر من عامين من عدم ظهور الشقيقين معاً.

وأثار وليام الصدمة عندما ذهب في جولة مشي لمدة 40 دقيقة، أمس السبت، برفقة كايت وهاري وميغان إلى أمام قصر ويندسور حيث تكدّست الورود تكريماً للملكة، وقد استُقبلوا بتصفيق حار.

وليام وهاري مع زوجتيهما السبت (فرانس برس)

مفاوضات مطولة

إلا أن مصادر مطلعة أكدت أن تلك الجولة التاريخية المشتركة بين وليام وهاري أتت بعد مفاوضات مطولة وشاقة أدت إلى تأخر وصول دوق ودوقة ساسكس لـ45 دقيقة على الأقل، وفق ما أفادت صحيفة “التايمز”.

كما أوضحت المصادر الملكية أن وليام حاول دفن الأحقاد من خلال مد “غصن زيتون” لأخيه الأصغر هاري، ومطالبته بالانضمام إليه في جولة خارج قلعة قصر وندسور بعد مكالمة هاتفية مع والده الملك تشارلز الثالث.

إلى ذلك كشف مصدر كبير بالقصر أن “أمير ويلز رأى أن الوقت مناسب للوحدة في وقت صعب للغاية بالنسبة للعائلة”.

وليام وهاري مع زوجتيهما السبت (فرانس برس)

وليام وهاري مع زوجتيهما السبت (فرانس برس)

نقطة تحول؟

فيما رأى بعض الخبراء أن هذه اللحظة يمكن أن تشكل نقطة تحول في العلاقة المتوترة بين الشقيقين اللذين كانا على خلاف بعد سلسلة من المقابلات الضارة التي أجراها هاري وميغان.

يذكر أن دوق ودوقة ساسكس اللذين يتخذان من مونتيسيتو مقراً لهما في المملكة المتحدة، كانا في “جولة ملكية زائفة” عندما تدهورت صحة الملكة فجأة الخميس.

كما يُعتقد أن الـ”ساسكس” لم يخططا من قبل للقاء الـ”ويلز” على الرغم من الإقامة في Frogmore Cottage، الذي يبعد 700 ياردة فقط من William and Kate’s Adelaide Cottage.

الصورة تصدرت الصحف

يشار إلى أن الظهور المشترك للأزواج جاء كمفاجأة، بعد شهور من التكهنات حول خلاف داخل الأسرة. وتصدّرت صورتهم الصفحات الأولى لصحف ومواقع وسائل إعلام بريطانية عديدة مساء أمس السبت وصباح اليوم الأحد.

وكان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل قد استقالا بشكل مثير من واجباتهما في الخطوط الأمامية وغادرا المملكة المتحدة عام 2020، واستقرا في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بحماية خاصة في الولايات المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.