التخطي إلى المحتوى

أعلنت الشرطة الأسترالية، اليوم الثلاثاء، مقتل رجل على يد كنغر بري، ربما كان يربيه كحيوان أليف، في جنوب غربي أستراليا. وهذا أول هجوم قاتل من كنغر في أستراليا منذ العام 1936.

وعثر أحد الأقارب على الرجل (77 عاما)، يوم الأحد مصابا بجروح خطيرة في منزله بمنطقة ريدموند الريفية، الواقعة على بعد 400 كيلومتر جنوب شرقي بيرث، عاصمة ولاية أستراليا الغربية.

وقالت الشرطة في بيان، إنها تعتقد أن الرجل تعرض لهجوم من جانب الكنغر في وقت سابق من اليوم. قتل رجال الشرطة الكنغر بالرصاص بسبب منعه المسعفين من الوصول إلى المصاب. وذكر البيان أن “الكنغر كان يشكل تهديدا مستمرا لأطقم الطوارئ”. وتوفي الرجل في موقع الحادث.

تعتقد الشرطة أن الضحية كان يحتفظ بالكنغر البري كحيوان أليف، رغم وجود قيود قانونية على تربية حيوانات أسترالية أصلية كحيوانات أليفة.

يشيع وجود الكنغر الرمادي الغربي، أو الكنغر أسود الوجه، في جنوب غرب أستراليا، وقد يصل وزنه إلى 54 كيلوغراما، ويبلغ ارتفاعه 1.3 مترا.

ويتسم بعض ذكور الكنغر بالعدوانية، ويهاجمون البشر بنفس الأساليب التي يستخدمونها ضد بعضهم البعض.

يستخدم الكنغر أطرافه العلوية القصيرة لضرب خصمه، بالإضافة للاستنداد على ذيولها العضلية ثم يضربون بمخالب أرجلهم القوية.

وتوفي ويليام كروكشانك (38 عاما)، في عام 1936 في مستشفى في مدينة هيلستون بولاية نيو ساوث ويلز بعد أشهر من تعرضه لهجوم كنغر.

ذكرت صحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد” حينها أن كروكشانك تعرض لإصابات شديدة في الرأس، من بينها كسر في الفك، أثناء محاولته إنقاذ كلابه من هجوم الكنغر الضخم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.