التخطي إلى المحتوى

من المتوقع أن تشهد قطر إقبالا جماهيريا كبيرا لحضور بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق، الأحد، مما يزيد من زوار المدن الخليجية الأخرى.

واختار كثيرون الإقامة في دبي لحضور مباريات المونديال مع الذهاب لحضور المباريات في قطر والعودة خلال اليوم نفسه، نظرا لقلة الأماكن المتاحة للجمهور في الإمارة الخليجية صغيرة المساحة. 

وتتراوح أسعار رحلات اليوم الواحد من دبي وأبوظبي إلى الدوحة عبر شركات طيران الاتحاد وفلاي دبي والعربية للطيران من 1500 إلى 2000 درهم (408 إلى 545 دولارا)، بحسب تقديرات صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الناطقة باللغة الإنكليزية.

كما أن الخطوط الجوية القطرية تسير رحلات مكوكية مماثلة، لكن سعرها يبلغ حوالى 2500 درهم إماراتي (حوالى 680 دولار). 

وترتفع هذه الرحلات لتصل إلى 5000 درهم إماراتي في بعض أيام المونديال. ومع ذلك، تبقى هذه الرحلات المكوكية أقل تكلفة من الإقامة في قطر لمدة ليلتين.

وقال الرئيس التنفيذي للعمليات بموقع “مسافر”، رهيش بابو، “تتقاضى فلاي دبي حوالي 1500 درهم إماراتي مقابل خدمة نقل مكوكية ليوم المباراة، حيث يتوفر للمسافر خيار العودة في غضون 24 ساعة”. 

وأضاف أن “أولئك الذين يرغبون في الإقامة في الدوحة لمدة 2-3 أيام سيتعين عليهم دفع ما بين 2200 درهم إلى 5000 درهم”.

من الرياض إلى الدوحة، تبدأ الأسعار من 2700 ريال سعودي (حوالى 718 دولارا) وتصل إلى أكثر من 5 آلاف ريال (أكثر من 1300 دولار)، بحسب محرك البحث “غوغل”. كما أن تكلفة الرحلات من جدة غرب المملكة إلى قطر ستكون مماثلة.

وكانت قطر أعلنت عن رحلات جوية مكوكية يومية من دول الخليج إلى الدوحة لنقل المشجعين الذين سيقيمون في الدول المجاورة خلال المونديال. 

وستنطلق 60 رحلة يوميا من دبي (الإمارات العربية المتحدة) و48 من مسقط (عُمان) و40 من الرياض وجدة (المملكة العربية السعودية) و20 من مدينة الكويت (الكويت). 

وتعتبر هذه الرحلات مخصصة لحاملي بطاقة هيا التي تخول المشجع بالدخول إلى قطر ودول أخرى في المنطقة بدون تأشيرة.

وتنخفض أسعار تذاكر الطيران بعد 1 ديسمبر إلى ما بين 1300 و1400 درهم وترتفع مرة أخرى في نهاية العام، حيث تحتفل دبي برأس السنة الجديدة.

وقال بابو في تصريح لصحيفة “غلف نيوز” الإماراتية الناطقة باللغة الإنكليزية إنه بالنسبة لمعظم مشجعي كرة القدم، فإن العودة في نفس اليوم ستكون منطقية؛ لأن “الإقامة بفندق في دبي (ستكون أقل) مقارنة بأسعار الدوحة المرتفعة للغاية”. 

بالنسبة للمناطق الشرقية في السعودية مثل الدمام والإحساء، فإن السفر إلى قطر برا يمثل خيارا إضافيا.

في الشهر الماضي، قالت شركة “كريم” للنقل التي تعمل في 80 مدينة حول العالم إنها “وسعت بشكل مطرد حجم أسطولها بمقدار 1000 سيارة إضافية على مدى عدة أشهر” استعدادا لكأس العالم.

ويقدم تطبيق “كريم” عروضا للنقل بين الدمام والإحساء إلى الدوحة مقابل أجرة ثابتة بـ 1000 ريال سعودي (266 دولارًا) للاتجاه الواحد.

وقال المدير العام للتنقل في شركة “كريم”، باسل النحلاوي، إن “هذه الرحلة مريحة بالفعل. تستغرق حوالى 3.5 ساعة، وإذا قارنت ذلك برحلة جوية، فستتطابق مع الوقت الذي تستغرقه للذهاب إلى المطار وزمن الرحلة والهبوط هناك”.

وقال النحلاوي لشبكة “سي إن بي سي” إن السعر يعتبر أقل تكلفة من الرحلة الجوية. كما أنه سيصبح أكثر رخصا إذا تقاسم الشخص التكلفة مع شخص آخر.

لكن لا يُسمح بالدخول ليوم واحد عبر الحدود البرية خلال كأس العالم، حيث اشترط المنظمون أنه يجب على المشجع إثبات امتلاكه لإقامة فعلية في الدوحة لمدة 5 ليال على الأقل.

كما لا يمكن للسيارات عبور الحدود البرية بين السعودية وقطر، حيث تشترط السلطات القطرية إصدار تصريح مسبق للمركبات لدخول البلاد.

وقال النحلاوي: “ما يحدث هو أنك تفتح تطبيقك وتحجز سيارة من إحدى هاتين المدينتين (الدمام – الإحساء)، ثم تنقلك سيارة إلى الحدود وهناك لدينا طاقم سيساعدك على عبور الحدود والالتقاء بسائق آخر ينتظرك على الجانب القطري”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *