التخطي إلى المحتوى

انخفض الجنيه الإسترليني اليوم الجمعة إلى أدنى مستوى له في 37 عامًا مقابل الدولار الأميركي، وإلى أدنى مستوى في 17 شهرًا مقابل اليورو، بعد أن أدت الأرقام الأضعف من المتوقع لمبيعات التجزئة إلى زيادة المخاوف بشأن صحة الاقتصاد البريطاني.

وهبط الجنيه أكثر من 1٪ مقابل الدولار إلى 1.1351، وهو أدنى مستوى له منذ العام 1985، وتسارع انخفاضه بمجرد تجاوزه أدنى مستوى في 37 عامًا الأسبوع الماضي.

ارتفع اليورو إلى 87.66 بنسًا، وهو أعلى مستوى منذ فبراير 2021، وزاد في آخر مرة 0.39٪ عند 97.52 بنسًا.

قال مكتب الإحصاءات الوطنية اليوم الجمعة، إن أحجام مبيعات التجزئة تراجعت 1.6% على أساس شهري في أغسطس، وهو أكبر انخفاض منذ ديسمبر 2021 وأسوأ من جميع التوقعات في استطلاع أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين أشار إلى انخفاض بواقع 0.5%.

قال جون هاردي، رئيس استراتيجية العملات الأجنبية في ساكسو بنك: “إن الخلفية الطاحنة لكل ما يحدث تلقي بثقلها على الجنيه الإسترليني، حيث تدير المملكة المتحدة هذه العجوزات الخارجية الهائلة والمخاطر المحيطة بسياسات رئيسة الوزراء الجديدة التي تضيف إلى ذلك”.

أعلنت الزعيمة البريطانية الجديدة، ليز تراس، الأسبوع الماضي عن وضع حد أقصى لفواتير الطاقة لمدة عامين للتخفيف من الصدمة الاقتصادية للحرب في أوكرانيا، بإجراءات من المرجح أن تكلف البلاد ما يزيد عن 100 مليار جنيه إسترليني (115 مليار دولار).

ومن المقرر أن يصدر وزير المالية البريطاني كواسي كوارتنج، بيانًا ماليًا هذا الشهر لشرح كيفية تمويل الخطة، ومن المتوقع أيضًا أن يوضح كيف ستُقدم التخفيضات الضريبية التي وعدت بها تراس خلال حملتها لقيادة حزب المحافظين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.