التخطي إلى المحتوى



بقلم باراني كريشنان

Investing.com – الأمر يكاد أن يكون واحدًا من المزاعم التي يزعمها بعض المتداولين حيال التلاعب بسوق الذهب، ولكن اليوم وفي مرة من المرات القلائل يزعم البائعون بأن هناك من يتلاعب بالسوق.

أنهى السوق أفضل جلساته في عامين ونصف يوم الأربعاء، مع ضغط شراء كبير من صناديق التحوط التي عادة ما تضرب الذهب في أي فرصة تتاح لها، ولكن من المدهش ما حدث اليوم في الذي جاء أفضل من المتوقع، وعادة يفيد هذا الدولار على حساب الذهب.

هبط الأمريكي لـ 111 يوم الجمعة، على الرغم من إضافة الاقتصاد الأمريكي 261 ألف وظيفة في أكتوبر، بزيادة 35% عن المتوقع عند 195 ألف. وقبل يوم وصل مؤشر الدولار لارتفاع جلسته عند 113.035.

أنهت عقود الذهب الجلسة مرتفعة بنسبة 2.8%، مع إضافة أرباح بـ 45.70 دولار للأوقية عند 1,676.60 دولار للأوقية. وأظهرت بيانات Investing.com أكبر زيادة للذهب بيوم واحد من 2 أبريل لعام 2020.

وعلى أساس أسبوعي، ارتفع سعر ليسجل 1,673.88 دولار للأوقية، وكان الذهب قد وصل يوم الخميس لأدنى مستوياته في 5 أسابيع عند 1,616.69 دولار للأوقية.

جاء تحول مسار الذهب يوم الجمعة غير متوقعًا، لدرجة أن مراقبي الرسوم البيانية والمحللين الفنين أشاروا لهذا بالتلاعب.

قال صونيل ديسكيت من إس كيه تشارتينج: “أرقام الوظائف لا تبرر ما حدث للدولار والذهب اليوم.” وتوقع ديكسيت وصول المؤشر لـ 114، وأن يظل الذهب عند أدنى المستويات في 5 أسابيع.”

قال ديسكيت: “الحيتان وصناديق التحوط يلعبون لعبة، ويتلاعبون بالدولار والذهب في الوقت نفسه، ولكن هذه المرة لصالح الذهب وعلى حساب الدولار.”

ويقول المعلق على سوق الذهب مارك هيلبيرت إنه لا يعتقد بدوام التعافي. وفي رأيه فالمعدن الأصفر سينهار قبل أن يبدأ في التحسن.

وكتب هيلبيرت في مدونته على ماركيت ووتش: “عانى محبو الذهب كثيرًا، وسيعانون لوقت أطول.” “ويعود هذا إلى أن متداولي الذهب لم يتخلوا عن الذهب بعض. وعندما يحدث هذا التلاعب -كالذي حدث اليوم- يرى المتداولون أن ما وصل إليه الذهب كان قاعًا ويبدأ بالارتفاع. وكل مرة هذا العام تراجع متداولو الذهب عن حافة الهاوية.”

“ويبدو بأن اليوم يومًا آخر لهذا.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *