التخطي إلى المحتوى

شدد حمد الدوسري الشاهد في «قضية التسجيلات»، على أنه سيحفظ حقه القانوني، بعد اتهامه بالفساد من قبل المحامي فهد بارباع – على حد قوله -، مشيراً إلى أنه بصدد رفع شكوى على كل من اتهمه بالحصول على رشوة، مقابل الإدلاء بشهادته لدى لجنة الاحتراف في الاتحاد السعودي لكرة القدم.
وورد اسم الدوسري في حيثيات قرار لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين، في قضية نادي النصر، ضد الاتحاد والمغربي عبدالرزاق حمدالله مهاجم الفريق الأول لكرة القدم، حيث اعتبر ذلك تعدياً على خصوصيته، لوجود أرقام هواتف ومعلومات خاصة كان يجب عدم ظهورها، طبقاً لحساباته الشخصية في «تويتر» و«سناب شات» مواقع التواصل الاجتماعي.
ونشر الدوسري عبر حسابه في «تويتر»: «سأحفظ حقي قانونياً بعد اتهامي بالفساد من قبل المحامي فهد بارباع، وأنني حصلت على 3 ملايين، كما أنني سوف أتقدم بشكوى على كل من اتهمني في وسائل التواصل الاجتماعي بالفساد والرشوة، وبدل في الذمم».
وأضاف: «أناشد وزير الرياضة ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، بفتح تحقيق ومحاسبة من سرب القرار ونشره، هناك أرقام هواتف ومعلومات خاصة في القرار كان يجب ألا تظهر».
وختم الدوسري: «أنا لم أقل إلا الحق ولم أظلم أو ابهت أحد، وأتصدق بعرضي على كل من ظلمني».
يذكر أن لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين، أصدرت بناء على عدة أدلة بينها شهادة الدوسري، قراراً بإيقاف حمد الله 4 أشهر، وغرمته 300 ألف ريال، وحامد البلوي المدير التنفيذي للنادي الغربي 6 أشهر، وفرضت عليه غرامه بالقيمة ذاتها، ومشعل السعيد مدير الفريق الأول للاتحاد 3 أشهر، إضافة إلى حرمان النادي من تسجيل لاعبين جدد لمدة فترة تسجيل واحدة، اعتبارًا من فترة التسجيل التالية، وفرضت غرامة مالية على النادي 500 ألف ريال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.