التخطي إلى المحتوى

كشف سعيد العويران لاعب المنتخب السعودي السابق، أن هدفه التاريخي الذي أحرزه في شباك بلجيكا ببطولة كأس العالم 1994 واختير ضمن أجمل أهداف البطولة عبر تاريخها، قلب حياته رأساً على عقب بشكل إيجابي.

وراوغ العويران مجموعة من لاعبي بلجيكا بعدما استلم الكرة في منتصف ملعب فريقه ووضعها في الشباك ليضمن صعود السعودية إلى ثمن النهائي للمرة الأولى في تاريخها.

وقال العويران لبرنامج “في المرمى”: هدف بلجيكا قلب حياتي وأصبحت هدفاً لكاميرات وسائل الإعلام بعده، أتذكر أن التوقعات كان تقول إن بلجيكا ستفوز بنتيجة كبيرة، ولهذا حاولنا أن نقدم كل شيء حتى لا يضيع تعبنا في التصفيات هباءً منثوراً.

وختم: كنت أتمنى أن يسجل ماجد عبدالله هدفاً في المونديال، لكن الإصابة لم تسمح له بذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *