التخطي إلى المحتوى

سجل سعر الدولار في مصر ارتفاعات جديدة مقابل الجنيه خلال تعاملات، اليوم الأربعاء، مسجلاً مستوى 24.43 جنيه، وذلك للمرة الأولى على الإطلاق.

وتراوحت أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه في البنوك المصرية بين 24.43 جنيهاً كأعلى سعر صرف للدولار، مقابل نحو 24.35 جنيه كأقل سعر لصرف الدولار.

اقرأ المزيد: سعر الجنيه المصري مقابل الدولار يسجل تراجعات قوية ويصل إلى هذا المستوى

وجاء أعلى سعر لصرف الدولار مقابل الجنيه في بنوك الأهلي الكويتي ومصرف أبوظبي الإسلامي عند مستوى 24.39 جنيه للشراء، مقابل نحو 24.42 جنيه للبيع. وفي بنوك التجاري الدولي – مصر، والمشرق، ارتفع سعر صرف الدولار إلى نحو 24.37 جنيه للشراء، مقابل نحو 24.42 جنيه للبيع.

وصعد سعر صرف الورقة الأميركية الخضراء لدى البنك المركزي المصري إلى مستوى 24.34 جنيه للشراء، مقابل نحو 24.42 جنيه للبيع.

وفي 12 بنكا بقيادة البنك الأهلي المصري وبنك مصرـ ارتفع سعر صرف الدولار إلى مستوى 24.32 جنيه للشراء، مقابل نحو 24.42 جنيه للبيع. فيما كان أقل سعر لصرف الدولار لدى البنك الأهلي المتحد عند مستوى 24.25 جنيه للشراء، مقارنة مع 24.35 جنيه للبيع.

وأمس، أعلنت وكالة “فيتش” للتصنيف الائتماني تعديل نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري من “مستقرة” إلى “سلبية”، مرجعة ذلك إلى “تدهور” وضع السيولة الخارجية للبلاد.

وأبقت الوكالة على التصنيف الائتماني للبلاد عند مستوى (+B)، وعزت ذلك إلى النمو الاقتصادي القوي، و”الدعم الدولي القوي” من الحلفاء الخليجيين والشركات الدوليين.

اقرأ المزيد: خسائر جديدة للعملة المصرية.. والدولار يستقر فوق 24 جنيها

وحذرت الوكالة، من أنها قد تخفض التصنيف خلال الأشهر المقبلة، إذا استمرت ضغوط التمويل الخارجي أو لم تتمكن الحكومة من خفض العجز وتقليص نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي.

فيما يعكس التخفيض “تدهور وضع السيولة الخارجية وتراجع آفاق الوصول إلى سوق السندات، ما يجعل البلاد عرضة لظروف عالمية معاكسة في وقت ارتفاع عجز الحساب الجاري وآجال استحقاق الديون الخارجية”.

وأرجعت “فيتش”، تعديل نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري، إلى التدهور في وضع السيولة بالعملة الأجنبية وانخفاض آفاق وصول مصر لسوق السندات ما يتركها تصارع عواقب الأحداث العالمية في وقت يسجل فيه حسابها الجاري عجزًا مرتفعًا وينتظرها سداد ديون خارجية.

وأشارت الوكالة إلى تراجع الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي المصري إلى أقل من 32 مليار دولار بنهاية أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مقابل نحو 35 مليار دولار في مارس ونحو 40 مليار دولار في فبراير، ورغم استقرارها في الأشهر الأخيرة، لكن معدل تغطيتها للمدفوعات الخارجية الجارية أقل من متوسط تغطية أقرانها أصحاب التصنيف نفسه عند 4 أشهر.

اقرأ المزيد: احتياطيات مصر الأجنبية ترتفع 213 مليونا في أكتوبر إلى 33.411 مليار دولار

وأوضحت أن ودائع البنك المركزي بالعملة الأجنبية لدى البنوك الخارجية ارتفعت إلى مستوى ملياري دولار في أكتوبر الماضي، مقابل نحو 1.5 مليار دولار في مارس، لكنها مازالت أقل من مستويات فبراير عند نحو 9 مليارات دولار.

كما أرجعت تباطؤ خروج استثمارات المحافظ المالية في شهر سبتمبر مقارنة بشهر مارس، إلى الانخفاض في سعر الجنيه المصري مقابل الدولار، وسياسة رفع الفائدة، والاتفاق مع صندوق النقد الدولي على قرض قيمته 3 مليارات دولار، ولكن في ظل أن تلك المحفظة تشكل نحو 40% من الاحتياطيات فإنها تمثل نقطة ضعف.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *