التخطي إلى المحتوى

اهتزت المباني مرة أخرى في تايبيه، الأحد، بعد أن ضرب زلزال آخر الجزيرة في أعقاب زلزال قوي في وقت سابق اليوم كان مركزه في جنوب شرق تايوان، بحسب رويترز، ولكن وكالة فرانس برس قالت إن سكان تايبييه شعروا بارتدادات الزلزال الذي ضرب جنوب شرق الجزيرة.

ونشر  السكان على وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلات مصورة لثريات ولوحات تتأرجح.  

ضرب زلزال قوي جنوب شرق تايوان الأحد، ما أدى إلى انهيار مبنى واحد على الأقل في بلدة صغيرة.

ووقع الزلزال عند الساعة 14,44 (06,44 ت غ) في منطقة على بعد 50 كلم عن شمال مدينة تايتونغ وعلى عمق عشرة كيلومترات، بحسب مركز المسح الجيولوجي الأميركي.

وبينما ذكر المركز في البداية أن قوة الزلزال بلغت 7,2 درجات، خفض المركز الأميركي الرقم إلى 6,9 درجات. بدوره، أفاد مكتب الأرصاد الجوية التايواني بأن شدّته بلغت 6,8 درجات.

وأصدرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية ومركز المحيط الهادئ للتحذير من التسونامي تحذيرات من إمكان وقوع تسونامي بعد وقت قصير من الهزة، لكنهما ذكرا لاحقا بأن الخطر تلاشى.

ولم يظهر بث تلفزيوني حي من الجزر اليابانية المتأثرة أي مؤشرات فورية على وجود أمواج عاتية.

وضرب زلزال بلغت قوته 6,6 درجات المنطقة ذاتها السبت بينما وقعت هزّات عدة مذاك أحدثت أضرارا ضئيلة في المنطقة الريفية الجبلية وذات الكثافة السكانية المنخفضة. لكن هزة الأحد الأخيرة كانت أقوى بكثير.

وأفاد مركز شبكة الزلازل الصينية بأن سكان مناطق ساحلية بينها فوجيان وغوانغدونغ وجيانغسو وشنغهاي شعروا بالهزات.

وتشهد تايوان زلازل متكررة بسبب موقعهما عند تلاقي طبقتين تكتونيتين.

وتقع الجزيرة الجبلية على “حزام نار” يشهد نشاطا زلزاليا كثيفا ويمتد عبر جنوب شرق آسيا وحوض الهادئ.

وكثيرا ما يشهد الساحل الشرقي زلازل يتسبب معظمها بأضرار طفيفة، علما بأن الجزيرة سجّلت في الماضي هزّات أسفرت عن سقوط قتلى.

وضرب زلزال بلغت قوته 6,4 درجات هوالين السياحية عام 2018، ما أسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة حوالى 300 بجروح.

وفي سبتمبر 1999، أودى زلزال بقوة 7,6 درجات بحياة نحو 2400 شخص في أسوأ كارثة طبيعية بتاريخ الجزيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.