التخطي إلى المحتوى

وفي مقابلة مثيرة مع الإعلامي البريطاني الشهير بييرس مورغان، اعتبر رونالدو أن إدارة النادي “خانته” بمحاولة إجباره على الرحيل الصيف الماضي، مؤكدا أنه “لا يحترم” تن هاغ لأن الأخير لم يظهر له الاحترام حسب تعبيره.

وقال رونالدو إن النادي حقق “صفر تقدم” منذ رحيل مديره الفني التاريخي أليكس فيرغسون في صيف 2013، عندما قرر “السير” اعتزال التدريب.

وأوضح: “نعم كانوا يحاولون إجباري على الرحيل. ليس فقط المدرب بل أيضا شخصان أو ثلاثة حول النادي. شعرت بالخيانة”.

وقبل بداية الموسم الجاري، ثارت تكهنات بشأن مستقبل اللاعب صاحب الـ37 عاما، واعتقد كثيرون أنه سيرحل عن النادي لكنه بقي للموسم الثاني والأخير في عقده.

وعندما سئل عما إذا كان النادي يحاول التخلص منه قال: “بأمانة لا أعرف ولا أهتم. يجب أن يعرف الناس الحقيقة. نعم شعرت بالخيانة. البعض لا يريدني هنا. ليس فقط هذا العام، بل العام الماضي أيضا”.

وفي صيف 2021 عاد رونالدو إلى مانشستر يونايتد، الذي رحل عنه عام 2009 متجها إلى ريال مدريد الإسباني ثم يوفنتوس الإيطالي.

وأضاف أسطورة البرتغال الذي سيقود منتخب “برازيل أوروبا” في المونديال بعد أيام: “لا أعرف ماذا يحدث. منذ غادر السير أليكس فيرغسون لم أر أي تطور في النادي. التقدم كان صفرا”.

وتابع: “على سبيل المثال، هناك نقطة مهمة هي كيف يمكن لناد مثل مانشستر يونايتد أن يقيل أولي (غونار سولشاير). أحضروا مديرا رياضيا هو رالف رانغنيك في تصرف غير مفهوم. هذا الرجل ليس مدربا. تعاقد ناد كبير مثل مانشستر يونايتد مع مدير رياضي كمدرب لم يفاجئني أنا فقط بل فاجأ العالم”.

وأضاف رونالدو: “لا شيء يتغير. ليس فقط الجاكوزي أو حوض السباحة بل حتى صالة التدريب. حتى بعض التكنولوجيا. المطابخ. الطهاة الذي أقدّرهم فهم رائعون”.

وقال “الدون”: اعتقدت أنني سأرى أشياء مختلفة (لدى العودة إلى النادي)، تكنولوجيا، بنية تحتية. لسوء الحظ نرى أشياء كنت أراها وأنا في سن 21 و22 و23 عاما. هذا فاجأني كثيرا”.

ولم يسلم تن هاغ من انتقادات رونالدو، الذي واصل هجومه قائلا: “لا أكن له الاحترام لأنه لم يظهر لي الاحترام”.

وأضاف: “إن لم تحترمني فأنا لن أحترمك أبدا”.

وبدأ رونالدو معظم مباريات الموسم الجاري على مقاعد الاحتياط، وكان يشارك أساسيا فقط في مباريات الدوري الأوروبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *