التخطي إلى المحتوى

بعد البلبلة التي أشعلتها تصريحات الزعيم الشيشاني رمضان قديروف، أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اطلاع على العمليات العسكرية الروسية الجارية في شرق أوكرانيا.

وأوضح المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، أن بوتين على تواصل مع قادة العملية العسكرية في الشرق الأوكراني.

العملية مستمرة

كما شدد على أن العملية الروسية على الأراضي الأوكرانية ستستمر حتى “تحقيق الأهداف المحددة منذ البداية”.

إلا أنه رفض الرد على أي أسئلة حول حشد محتمل لدعم الحملة العسكرية لبلاده.

من خاركيف (أرشيفية- فرانس برس)

على صعيد آخر أكد أنه “لا يوجد أي احتمال للتفاوض” بين موسكو وكييف في الوقت الحالي.

كما اعتبر أنه لا توجد مناقشات جارية حاليا حول إمكانية نزع السلاح من محطة زابوريجيا للطاقة النووية، وهي إحدى التوصيات الرئيسية للوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد زيارتها للمحطة.

تلميحات قديروف

يشار إلى أن توضيحات الكرملين أتت بعد أن ألمح قديروف، حليف بوتين الذي كانت قواته في طليعة الحملة العسكرية في أوكرانيا، إلى أن سيد الكرملين ربما لا يعلم بالتطورات الميدانية التي حصلت مؤخرا، في إشارة إلى خسارة مدينة إيزيوم، وهي مركز حيوي للإمدادات، فضلا عن كوباينسك بإقليم خاركيف.

وحذر من تداعيات تلك الخسارة، في رسالة صوتية مدتها 11 دقيقة نُشرت على تطبيق تيليجرام، قائلا “إذا لم يتم إجراء تغييرات اليوم أو غدا في إدارة العملية العسكرية، فسأضطر للذهاب إلى قيادة البلاد لأشرح لهم الوضع على الأرض”.

أتى موقفه هذا بعد أن أثار صمت موسكو التام تقريبا حيال الهزيمة- أو عدم تقديم أي تفسير لما حدث في شمال شرق أوكرانيا- خلال اليومين الماضيين، غضبا كبيرا بين بعض المؤيدين للحرب والقوميين الروس.

في حين اكتفت وزارة الدفاع بالتأكيد أمس أنها نفذت ضربات عدة على القوات الأوكرانية في خاركيف، إلا أن خريطة عرضتها خلال إيجازها الصحفي أظهرت أن قواتها قد تخلت عن كل منطقة خاركيف تقريبا، بعد الهجوم الأوكراني المضاد الخاطف الذي بدأ الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن الجيش الأوكراني كان أعلن في وقت سابق اليوم أنه استعاد أكثر من 20 بلدة خلال 24 ساعة في شمال شرق البلاد، كما حقق تقدماً في الجنوب أيضاً خلال الأيام الماضية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.