التخطي إلى المحتوى

ضرب بايرن ميونيخ الألماني ضيفه برشلونة الإسباني في حين حقق ليفربول الإنكليزي فوزًا قاتلا وغاليًا 2-1 على ضيفه أياكس أمستردام الهولندي الثلاثاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى لدوري أبطال أوروبا، ليستعيد توازنه بعد هزيمة مذلة الأسبوع الفائت.

وعلى ملعب أنفيلد، سجل الكاميروني العائد من الإصابة جويل ماتيب هدف الفوز برأسية في الدقيقة 89، بعد أن افتتح المصري محمد صلاح النتيجة لأصحاب الأرض في الشوط الأول (17) وعادل الغاني محمد قدوس للضيوف (27). 

وكان ليفربول سقط سقوطًا مدويًا في الجولة الأولى في إيطاليا 1-4 أمام نابولي وصفها كلوب بالمباراة الأسوأ منذ وصوله إلى النادي. وكانت الخسارة الأكبر للفريق الإنكليزي قاريًا منذ السقوط أمام أياكس 1-5 عام 1966 في المسابقة ذاتها.

وحقق فريق كلوب فوزه الثالث هذا الموسم من أصل ثماني مباريات محليًا وقاريًا، إذ يحتل المركز السابع في الدوري بعد ستة مراحل.

ولم يخض ليفربول مباراة منذ سقوطه ضد نابولي بعد أن أرجئت مباريات المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز نهاية الأسبوع الفائت حدادًا على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، كما أرجئت مباراته المقررة الأحد ضد مضيفه تشلسي بسبب الأحداث المحيطة بجنازة الملكة ونقص في موارد الشرطة.

وشهدت تشكيلة ليفربول عودة البرتغالي ديوغو جوتا ولاعب الوسط تياغو ألكانتارا من الاصابة، وحلا بدلا من البرازيلي فيرمينو وجميس ميلنر مقارنة بالتشكيلة التي بدأت أمام نابولي.

كما عاد ماتيب بدلا من جو غوميز وشارك اليوناني كونستانتينوس تسيميكاس بدلا من الاسكتلندي أندرو روبرتسون.

وبعد أن بدأت المباراة بدقيقة صمت حدادًا على الملكة، افتتح صلاح التسجيل بعدما وصلته الكرة داخل المنطقة من جوتا وهو غير مراقب سددها الى يسار الحارس (17).

إلا أن أياكس عادل من التسديدة الوحيدة على المرمى له في الشوط الاول ولكن بطريقة رائعة بعد أن وصلت عرضية الى داخل المنطقة لقدوس من ستيفن بيرخفايس، سددها بيسراه رائعة صاروخية في أعلى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس البرازيلي أليسون بيكر (27).

وهيمن بعدها ليفربول على مجريات الشوط الاول وأتيحت له عدة فرص وبدا أفضل بعودة جوتا وألكانتارا، أولا برأسية قوية للمدافع الهولندي فيرجل فان دايك تابعها من ركنية تصدى لها الحارس ريمكو باسفير (35).

وجاء بعدها الخطر عبر الظهير الايمن ترنت ألكسندر-أرنولد الذي وصلته الكرة على الجهة اليمنى داخل المنطقة من الكولومبي لويس دياس، راوغ وسددها قوية بيسراه صدها الحارس لترتد نحوه تابعها مرة أخرى أبعدها باسفير الى ركنية (42).

ومرة أخرى وجد فان دايك نفسه محررًا إثر ركنية إلا ان الحارس أبعد رأسيته مجددًا (44).

واصل ليفربول أفضليته في الشوط الثاني وسدد مرتين على المرمى عبر جوتا (47) وهارفي إليوت (55) تصدى لهما الحارس.

ودفع بعدها كلوب بفيرمينو والوافد هذا الموسم الاوروغوياني داروين نونييس الذي لم يجد مستواه بعد، بدلا من إليوت وجوتا تواليًا.

وبعد أن فشل في التهديد في الشوط الثاني، انتظر أياكس حتى الدقيقة 75 ليشكل خطورة بعدما رفع القائد الصربي دوشان تاديتش عرضية نحو القائم الثاني تابعها دايلي بليند، لاعب مانشستر يونايتد السابق، برأسه مرت بجانب القائم.

وكاد نونييس أن يسجل هدف الفوز بعد لعبة جماعية وصلت على إثرها الكرة من فيرمينو الى صلاح داخل المنطقة ومنه الى الاوروغوياني الواقف في موقع مؤات لكنه سددها بمحاذاة القائم في أخطر فرص الشوط الثاني (83).

إلا أن ليفربول تنفس الصعداء بفوز كان بحاجة إليه برأسية ماتيب إثر ركنية نفذها تسيميكاس، تجاوزت خط المرمى بقليل بعد أن أكدت ذلك “ساعة” الحكم.

وأرجئت مباراة غلاسكو رينجرز ضد ضيفه نابولي الى الاربعاء بسبب نقض في موارد الشرطة لمرور نعش الملكة في اسكتلندا الثلاثاء.

بديلا سبورتينغ يسقطان توتنهام في الوقت القاتل

أسقط سبورتينغ البرتغالي ضيفه توتنهام الإنكليزي 2-صفر بهدفين قاتلين لبديليه ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري دوري أبطال أوروبا الثلاثاء، لينفرد بصدارة المجموعة الرابعة.

وسجل باولينيو الهدف الأول في الدقيقة 90 والبرازيلي أرثر غوميش بعد ثوان من نزوله الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع (90+3).

وكان كل من الفريقين حقق الفوز في مباراته الاولى، سبيرز على مرسيليا الفرنسي 2-صفر في لندن وسبورتينغ خارج أرضه 3-صفر ضد أينتراخت فرانكفورت الالماني حامل لقب الدوري الاوروبي “يوروبا ليغ” الموسم الماضي.

وكانت هذه الخسارة الاولى لتوتنهام في آخر ثماني مباريات في جميع المسابقات.

وأجرى المدرب الايطالي أنتونيو كونتي تغييرًا وحيدًا على التشكيلة التي فازت على مرسيليا مشركًا الويلزي بن ديفيس في الدفاع بدلا من الفرنسي كليمان لانغليه، على غرار المدرب روبن أموريم الذي دفع بنونو سانتوش بدلا من الهولندي جيريمياه سان جوست الذي خرج مصابًا ضد فرانكفورت.

ولم يشهد نصف الساعة الأول فرص خطيرة من الطرفين باستثناء تسديدة لبيدرو غونسالفيش من مشارف المنطقة إثر مرتدة أبعدها الحارس الفرنسي هوغو لوريس الى ركنية (7)، ورأسية للبرازيلي ريشارليسون، صاحب الثنائية ضد مرسيليا، بعد عرضية نحو القائم البعيد من الكراوتي إيفان بيريشيتش كانت سهلة بين يدي الحارس أنتونيو أدان (26).

حاول بعدها البرازيلي إيميرسون برأسية لصالح الضيوف كانت سهلة للحارس (30)، قبل أن يجد ريشارليسون طريقة الى الشباك إثر تمريرة في العمق لكنه كان متسللا (43).

وأتت الفرصة الاخطر في الشوط الاول في الوقت بدل الضائع بعد مجهود ومهارات فردية رائعة من الانكليزي ماركوس إدواردز الذي انطلق من قرابة خط منتصف الملعب وراوغ عدة لاعبين في طريقه الى داخل المنطقة ليمرر الكرة الى فرانشيسكو ترينكاو الذي أعادها سريعًا له سددها قوية أبعدها لوريس الى ركنية (45+2).

وقام النادي اللندني بانطلاقة قوية للشوط الثاني مهددًا على دفعتين عبر إيميرسون أولا برأسية (48) ومن ثم بتسديدة من مسافة قريبة (49)، أبعدهما أدان.

وكان بعدها الدور على هاري كاين الذي سدد كرة قوية من الجهة اليسرى للمنطقة أبعدها الحارس ارتطمت بصدر أحد زملائه وكادت أن تخدعه وتواصل طريقها الى المرمى لكنه التقطها (54).

لم يشهد بعدها الشوط الثاني العديد من الفرص الى حين تسديدة قوية من الاسباني بيدرو بورو في الدقيقة الاخيرة أنقذها لوريس ببراعة وحولها الى ركنية. ومن الكرة الناتجة عنها التي نفذها غونشالفيش، تابع باولينيو الذي دخل في الدقيقة 76، الكرة رأسية في الشباك.

وبعد ثوان فقط من نزوله، قام غوميش بفاصل مهاري رائع على الرواق الايسر وتجاوز عدة لاعبين داخل المنطقة قبل أن يضع الكرة بين ساقي لوريس (90+3).

في المباراة الاخرى، فاز فرانكفورت على مضيفه مرسيليا بهدف نظيف حمل توقيع الدنماريكي ييسبر ليندستروم في الدقيقة 43.

 ليفركوزن يسقط أتلتيكو

في المجموعة الثانية، مني أتلتيكو مدريد الاسباني بخسارة قاتلة 2-صفر ضد مضيفه باير ليفركوزن الالماني، فيما حقق كلوب بروج البلجيكي فوزًا رائعًا برباعية نظيفة على أرض بورتو البرتغالي لينفرد بالصدارة.

وكان أتلتيكو حقق فوزًا دراماتيكيًا 2-1 في الجولة الاولى ضد بورتو في مدريد في مباراة سُجلت اهدافها الثلاثة في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني، فيما تفوق بروج على ليفركوزن 1-صفر.

في ألمانيا، سجل روبرت أندريخ (84) والفرنسي موسى ديابي هدفي اللقاء (87) ليمنحا فريقهما أولى النقاط.

في بورتو، سجل أهداف بروج الاسباني فيران خوتغلا (15 من ركلة جزاء)، الغاني كمال سواه (47)، الدنماركي أندرياس سكوف أولسن (52) والنروجي أنتونيو نوسا (89).

بايرن يطيح ببرشلونة

وأتى تقدم بايرن ميونيخ على برشلونة حتى بعدما نجح الأخير في الحصول على خدمات هداف النادي البافاري البولندي روبرت ليفاندوفسكي، وذلك بالفوز عليه 2-صفر، الثلاثاء، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لدوري أبطال أوروبا.

وبعد بداية رائعة للفريقين بفوز بايرن على إنتر الإيطالي في أرض الأخير 2-صفر وبرشلونة على فيكتوريا بلزن التشيكي 5-1 بفضل ثلاثية لليفاندوفسكي، اتجهت الأنظار إلى موقعة “أليانز أرينا” التي شهدت عودة البولندي إلى الملعب الذي توج فيه هدافاً للدوري الألماني ست مرات في المواسم السبعة الماضية.

وكانت المواجهة ثأرية لبرشلونة الذي ودع المسابقة الموسم الماضي من دور المجموعات لأول مرة منذ 2000-2001 لخسارته ذهاباً وإياباً أمام العملاق البافاري بنتيجة واحدة صفر-3، وذلك بعدما أُذِلّ قبلها بعام على يد النادي البافاري بخروجه من ربع نهائي الذي أقيم بنظام التجمع من مباراة واحدة في البرتغال بسبب فيروس كورونا، بخسارة تاريخية 2-8.

لكن رجال المدرب تشافي هرنانديس عجزوا عن استثمار تفوقهم الميداني والفرص التي حصلوا عليها لاسيما في الشوط الأول، ودفعوا الثمن بتلقيهم هدفين فصلت بينهما أربع دقائق للفرنسي لوكاس هرنانديز (50) ولوروا سانيه (54).

وتصدر بايرن بست نقاط مقابل ثلاث لكل من ضيفه الكاتالوني وإنتر الفائز، الثلاثاء، على مضيفه فيكتوريا بلزن 2-صفر بفضل البوسني إدين دجيكو الذي مهد أمامه الطريق بتسجيله هدف التقدم (20) قبل أن يمرر كرة الهدف الثاني للهولندي دنزل دمفريس (70) بعدما أكمل صاحب الارض بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 61.

فرص بالجملة لليفاندوفسكي

وفي أول لمسة له كخصم على ملعب “أليانز أرينا” منذ أبريل 2014 حين كان يدافع عن ألوان الغريم المحلي بوروسيا دورتموند، كاد ليفاندوفسكي أن يكون خلف هدف التقدم لفريقه الجديد لولا تألق الحارس مانويل نوير في وجه تسديدة بيدري (9).

وفي تمريرة غير مقصودة من زميله السابق الحارس نوير، كاد ليفاندوفسكي أن يفتتح التسجيل لولا تدخل المدافع الفرنسي دايو أوباميكانو في الوقت المناسب لإبعاد الكرة إلى ركنية (14).

ومن هجمة مرتدة قادها الفرنسي عثمان ديمبيليه الذي أوصل الكرة إلى غافي، حصل ليفاندوفسكي على فرصة ذهبية لهز شباك زميله السابق نوير لكنه سدد الكرة قوية فوق العارضة بقليل (18)، ثم أتبعها برأسية من مسافة قريبة تألق نوير في صدها (21).

واضطر مدرب بايرن يوليان ناغلسمان إلى إجراء تبديل اضطراري مبكر بعد إصابة الفرنسي بنجامان بافار، معوضاً إياه بالوافد الجديد المغربي نصير مزراوي (21).

وبدا بايرن عاجزاً عن بناء الهجمات وإيصال الكرة لتوماس مولر وجمال موسيالا والسنغالي ساديو مانيه، مقابل خطورة كبيرة لبرشلونة في الهجمات السريعة المرتدة التي كادت مرة أخرى أن تثمر عن هدف بتسديدة بعيدة من البرازيلي رافينيا بعد تمريرة من ليفاندوفسكي إلا أن الكرة مرت بمحاذاة القائم (26).

وانتظر بايرن حتى الدقيقة 30 ليسجل حضوره الهجومي الأخطر بتسديدة من النمسوي مارسيل سابيتسر مرت بجانب القائم الأيمن، لكنه كاد ينهي الشوط الأول متخلفاً لولا تألق مزراوي في قطع الطريق أمام محاولة أخرى لليفاندوفسكي (42).

ولم يتغير سير المباراة في الشوط الثاني مع فرصة أخرى لبرشلونة عبر رافينيا مرت بمحاذاة القائم (46)، رد بايرن بمحاولة بعيدة للبديل ليون غوريتسكا تألق مواطنه الحارس مارك أندريه تير شنيغن في صدها لكنه عاد وانحنى بعد ثوانٍ من ركلة ركنية نفذها يوزوا كيميتش فارتقى لها هرنانديز عالياً وحولها برأسه في الشباك (51).

وسرعان ما عقّد بايرن الأمور على ضيفه الكاتالوني بهدف ثانٍ جاء بعد بناء جميل للهجمة أنهاه موسيالا بتمرير الكرة الى لوروا سانيه، فسددها الأخير أرضية إلى يمين تير شتيغن (54).

وبعد مرحلة من فقدان التوازن، عاد برشلونة لتهديد مرمى مضيفه بحثاً عن العودة لكن الحظ عاند بيدري بعدما ارتدت تسديدته من القائم (63)، ثم عجز بعدها عن الوصول إلى مرمى مضيفه باستثناء محاولة للبديل فيران توريس مرت بجانب القائم (87)، لينتهي به الأمر بتلقيه الهزيمة الأولى هذا الموسم في جميع المسابقات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.