التخطي إلى المحتوى

رفع الممثل الأميركي أليك بالدوين دعوى قضائية على مسؤولة الأسلحة وثلاثة آخرين من أفراد طاقم التصوير بسبب إطلاق النار المميت الذي شهده موقع تصوير فيلم “راست” في حادث هز هوليوود.

وقُتلت في الواقعة مديرة التصوير هالينا هاتشينز برصاصة انطلقت من مسدس كان بالدوين يستخدمه في التدريب على أحد المشاهد خلال التصوير في ولاية نيو مكسيكو.

ورفع بالدوين الدعوى في محكمة مقاطعة لوس أنجلوس العليا كشكوى منبثقة من دعوى رفعتها سابقا واحدة من أعضاء طاقم الفيلم تتهم فيها بالدوين وآخرين.

المسؤولة عن الأسلحة النارية في فيلم راست

الإهمال

وقال بالدوين في الدعوى الجديدة إن الإهمال هو الذي تسبب في المأساة، وطلب تعويضات عن “الحزن الشديد” الذي يعاني منه.

كما أضاف “حدثت هذه المأساة بسبب وصول الرصاص الحي إلى مكان التصوير ووضعه داخل المسدس”.

وهذه واحدة من دعاوى كثيرة تتعلق بالمأساة التي وقعت في 21 أكتوبر/تشرين الأول 2021، والتي يجري تحقيق جنائي بشأنها وقد تؤدي إلى توجيه اتهامات في ولاية نيو مكسيكو.

واتهم بالدوين في الدعوى الفرعية هانا جوتيريز ريد مشرفة استخدام الأسلحة في موقع التصوير، وديف هولز المساعد الأول للمخرج، وسيث كيني موردة المعدات، وسارة زاكري مسؤولة المعدات.

“مسؤولية بالدوين”

وقال جيسون بولز، محامي جوتيريز ريد، في رسالة عبر البريد الإلكتروني، اليوم السبت، إن “بالدوين مسؤول عن هذه المأساة”.

والأربعة متهمون أيضا إلى جانب بالدوين في الدعوى الأصلية التي رفعتها مسؤولة السيناريو التي قالت إن إطلاق النار تسبب لها في اضطراب عاطفي شديد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *