التخطي إلى المحتوى

وصل جثمان الملكة إليزابيث الثانية إلى مدينة أدنبره في اسكتلندا، في طريقه إلى لندن حيث ستقام جنازة ملكية في 19 سبتمبر/أيلول الجاري.

وسوف يعطى عامة الشعب فرصة لتوديع الملكة، حيث سيسجى جثمانها في قصر هوليرود هاوس وفي قاعة ويستمنستر.

ومن المقرر أن يذهب الملك تشارلز الثالث في جولة في أرجاء المملكة المتحدة.

وفي ما يلي دليل يومي مفصل للأحداث حتى موعد الجنازة:

نقل نعش الملكة إليزابيث الثانية من قلعة بالمورال في حوالي الساعة العاشرة صباحا بتوقيت بريطانيا الصيفي إلى إدنبره.

ووصل النعش إلى قصر هوليرود هاوس لتسجى في غرفة العرش.

يستهل الملك يومه بزيارة لقاعة ويسمنستر، حيث يجتمع مع أعضاء غرفتي البرلمان الذين سيقدمون العزاء.

ويسافر الملك بصحبة كاميلا، الملكة القرينة، إلى أدنبره.

وينقل النعش الملكي في ساعات بعد الظهر في موكب ملكي إلى كاتدرائية سانت جيل، بصحبة الملك وأعضاء العائلة المالكة.

ويسجى الجثمان في كاتدرائية سانت جيل، حيث سيبقى تحت أنظار العيون الساهرة لمدة 24 ساعة.

وسيعود الملك إلى قصر هوليرود هاوس، حيث يجتمع مع الوزيرة الأولى في اسكتلندا نيكولا ستيرجن. ويذهب مع الملكة القرينة إلى البرلمان الاسكتلندي، حيث يتلقيان العزاء.

وفي المساء، سوف يقضي الملك تشارلز الوقت مع أعضاء العائلة المالكة في كاتدرائية سانت جيل.

تصحب الأميرة آن، الابنة الوحيدة للملكة الراحلة، النعش في رحلته من كاتدرائية سانت جيل إلى مطار أدنبره.

ويتوقع أن تصل الرحلة الجوية الأخيرة للملكة من اسكتلندا إلى لندن قبل السابعة مساء بقليل، حيث سينقل الجثمان إلى قصر باكينغهام، ويكون في استقباله الملك وكاميلا، الملكة القرينة.

وقبل ذلك، سيكون الملك وكاميلا قد زارا بلفاست في إيرلندا الشمالية، ثم سوف يسافران إلى قلعة هيلزبورو، لمشاهدة معرض عن رابطة الملكة بأيرلندا الشمالية.

وسيلتقي الملك مع وزير الدولة لشؤون ايرلندا الشمالية كريس هيتون هاريس. ويتلقى التعازي التي سوف يقدمها رئيس برلمان إيرلندا الشمالية أليكس ماسكي.

وبعد الاجتماع بالزعماء الدينيين، يحضر الملك تشارلز وكاميلا قداسا في كاتدرائية سانت آن، ومن ثم يعودان إلى لندن.

ينقل جثمان الملكة في مسيرة جماهيرية من قصر باكينغهام إلى قاعة ويستمنستر بعد الثانية بعد الظهر بقليل.

وسوف يحمل النعش على عربة تابعة لفرقة فرسان سلاح المدفعية الملكي، مصحوبا باستعراض عسكري وبمشاركة العائلة المالكة.

وسوف يتقدم الملك تشارلز المسيرة خلف العربة التي سوف تكون مغطاة بالأغطية الملكية.

وستتمكن الحشود الشعبية من مشاهدة مسار الجنازة. ويتوقع أن تستغرق الرحلة 40 دقيقة.

وسوف تكون هناك شاشات تلفزيونية ضخمة في المنتزهات الملكية في العاصمة.

وحين وصول الجثمان إلى ويستمنستر هول سوف يسجى على منصة مرتفعة. وسوف تكون كل زاوية من المنصة تحت حراسة وحدات الحراسة الملكية على مدار 24 ساعة.

وسيتلو رئيس أساقفة كانتربري صلوات قصيرة بحضور الملك تشارلز وأعضاء العائلة المالكة الآخرين، قبل أن تفتح القاعة لعموم الناس.

اليوم الأول من أربعة أيام سوف يسجى فيها جثمان الملكة في قاعة ويستمنستر، حيث ستبقى هناك حتى صبيحة يوم الجنازة الرسمية.

وسوف يوضع النعش المغلق على منصة مرتفعة وسيكون بإمكان الجمهور إلقاء نظرة عليه.

وسيكشف النقاب عن تفاصيل مشاركة الجمهور في الجنازة في وقت لاحق، لكن من المتوقع أن يتمكن مئات الآلاف من أفراد الشعب من تقديم العزاء.

سوف يوضع نعش الملكة في قاعة ويستمنستر للمرة الثانية، حيث سيتسنى لأفراد الجمهور تقديم طقوس احترامهم.

وسوف يسافر الملك وكاميلا إلى ويلز، وهذه ستكون رحلته الأخيرة.

سوف يسجى جثمان الملكة لليوم الثالث في قاعة ويستمنستر.

سوف يسجى جثمان الملكة لليوم الرابع بأكمله في قاعة ويستمنستر.

سوف ينقل نعش الملكة في جنازة رسمية إلى دير ويستمنستر. وسوف يكون هذا اليوم عطلة رسمية في المملكة المتحدة.

وسوف يشارك سياسيون بريطانيون ورؤساء دول من أنحاء العالم في الجنازة.

وبعد الجنازة سوف ينقل النعش إلى ويلينغتون آرتش، ومن ثم إلى ويندسور.

وسوف ينقل النعش إلى كنيسة سانت جورج في كنيسة ويندسور، حيث ستقام الصلوات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.