التخطي إلى المحتوى

صحيفة المرصد: عرض المواطن عبدالله الشمري، منزله في الرياض للبيع بسبب كثرة سيارات “مكاتب التأجير”.

وقال الشمري، في لقاء ببرنامج “الراصد”:”عرضت البيت للبيع وأبحث الآن عن منزل بديل”، لافتا:”أنا مرتاح في بيتي لأنه قريب من عملي وجامعات أبنائي، ولكن المشكلة أن مكاتب تأجير السيارات ضايقونا”.

وسلط تقرير البرنامج الضوء على الإزعاج الذي تسببه محال تأجير السيارات، موضحا:”هذه محال لتأجير السيارات ومن خلفها بيوت سكنية ومحاولات حثيثة ليكون الحي ساكنا لا إزعاج فيه”.

وتابع:”الآن هذا الموقع أصبح مكانا لتجربة السيارات وأرض فضاء تحولت إلى صيانة لتلك السيارات وأحيانا مواقف مؤقتة”.

ورأى المواطن مرزوق الخالدي:” هناك تلاعب بالأنظمة إضافة إلى ذلك وجود المخالفين فالدولة وجهت بتوطين قطاع تأجير السيارات ولكن يوجد تستر على الأجانب”.

وأشار التقرير:”أهالي حي قرطبة رفعوا الشكاوي للجهات المعنية وينتظرون حلاً لهذه المعاناة التي أصبحت هاجسا لديهم”.

وذكر المواطن إبراهيم الجعيد:”سوينا شكاوي ولم يقصروا معنا في أمانة الرياض ورحنا البلدية ولكن لم يستجب أحد”.

وتابع مواطن آخر:”في المساء تحدث بعض الضوضاء من السيارات المستأجرة وتفحيط ولكن لا يوجد حلول للشكاوى”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.