التخطي إلى المحتوى

بدأت بوادر الحرب بين تشافي هيرنانديز مدرب برشلونة وقادة الفريق سيرجيو بوسكيتس وجيرارد بيكيه وجوردي ألبا، إذ يعتقد الثلاثة أن زميلهم السابق خانهم من أجل إرضاء الرئيس جوان لابورتا.

ولم يعد بيكيه وجوردي ألبا مهمين بالنسبة لبرشلونة إذ وضعهما تشافي على دكة البدلاء في أغلب المباريات المهمة التي خاضها الفريق خلال الموسم الحالي .

وقال إيدو إندا الناقد الحصري لبرنامج “إل شتيرينغيتو” مساء الثلاثاء: هناك حرب شاملة بين تشافي والقادة، إنهم مؤمين بأن تشافي خان صداقتهم بعد تلك الأعوام التي قضوها سوياً في غرفة ملابس برشلونة قبل أن يتحول إلى مدرب.

وواصل: بوسكيتس وبيكيه وألبا يرون أن تشافي خذلهم وباع صداقتهم حتى يرضي الرئيس جوان لابورتا ومجلس إدارة النادي.

ويدين برشلونة للثلاثي برواتب متأخرة تم تأجيلها إبان فترة توقف النشاط الرياضي عام 2020، إذ تبلغ مستحقات بيكيه 30 مليون يورو، بينما يتناصف بوسكيتس وألبا مبلغ 48 مليون يورو.

وواصل إندا: بيكيه وألبا بالتحديد يريان أن تشافي يضعهم على مقاعد البدلاء ليس لأسباب فنية بل حتى يضغط عليهما ويرحلان مجاناً دون تلقي متأخرات الرواتب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *