التخطي إلى المحتوى

من المقرر أن تبدأ بورصة العملات المشفرة FTX إجراءات الإفلاس في الولايات المتحدة، كما قرر رئيسها التنفيذي سام بانكمان فرايد التنحي، بعد أزمة سيولة ضربت منصة العملات المشفرة، وأدت إلى تدخل المنظمين في جميع أنحاء العالم.

كانت منصة تداول العملات المشفرة المتعثرة تكافح من أجل جمع المليارات من الأموال لدرء الانهيار، بينما تخضع لتدقيق تنظيمي شديد.

وقالت الشركة في بيان، اليوم الجمعة، تمت مشاركته عبر تغريدة، إن FTX وصندوق تداول العملات المشفرة التابع لها Alameda Research وحوالي 130 شركة أخرى بدأت إجراءات طوعية بشأن الإفلاس بموجب الفصل 11 في ولاية ديلاوير.

وتم تعيين John J Ray III كرئيس تنفيذي للمجموعة، بعد استقالة Bankman-Fried، لكن الأخير سيساعد في انتقال منظم.

“الملحمة” التي استمرت أسبوعًا والتي بدأت بتعثر FTX وصفقة استحواذ مهجورة من قبل منافستها باينانس، قد وصلت إلى عملة بيتكوين ورموز أخرى بدأت تكافح بالفعل.

وأفادت رويترز نقلاً عن مصادر، أن FTX كانت تسعى جاهدة لجمع حوالي 9.4 مليار دولار من المستثمرين والمنافسين، حيث سعت بورصة العملات المشفرة الشهيرة لإنقاذ نفسها بعد عمليات سحب كبيرة من قبل العملاء.

يمثل المأزق انتكاسة سريعة لـ Bankman-Fried، البالغ من العمر 30 عامًا، والذي يعد أحد الأسماء الشهيرة في عالم العملات المشفرة، حيث قدرت فوربس ثروته بنحو 17 مليار دولار قبل شهرين فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *