التخطي إلى المحتوى

تعهّد الملك تشارلز الثالث بأن يحذو حذو والدته الراحلة الملكة إليزابيث الثانية، وأن يعمل من أجل السلام في أيرلندا الشمالية.

وتحدث الملك تشارلز اليوم الثلاثاء مع قادة أيرلندا الشمالية السياسيين، وكان منهم أعضاء بأحزاب قومية يريدون استقلال أيرلندا الشمالية عن المملكة المتحدة، وأن تصبح جزءاً من جمهورية أيرلندا. وقال الملك الجديد إنه سيقتدي “بالمثال الناصع” لوالدته وسيسعى لرفاه الجميع في أيرلندا الشمالية.

الملك تشارلز وكاميلا يمران بين الورود التي تركها سكان من أيرلندا الشمالية أمام مقر حكومي للتعبير عن حزنهم لوفاة الملكة إليزابيث

وتثير الملكية البريطانية مشاعر متباينة في أيرلندا الشمالية، حيث يعتبر البروتستانت الموالون للاتحاد أنفسهم بريطانيين، بينما يعتبر الكاثوليك القوميون أنفسهم أيرلنديين.

وأججت الانقسامات السياسية والدينية ثلاثة عقود من العنف تورطت فيها جماعات شبه عسكرية من الطرفين وقوات الأمن البريطانية وقُتل فيها 3600 شخص.

من جهته، أشاد رئيس الجمعية الأيرلندية الشمالية، وهو أيرلندي قومي، في رسالة تعزية للملك تشارلز الثالث بدور الملكة إليزابيث الثانية في عملية السلام.

وقال أليكس ماسكي، العضو حزب “شين فين”، ضمن المراسم في بلفاست إن قدوة الملكة ساعدت في “كسر الحواجز وتشجيع المصالحة” في أيرلندا الشمالية.

أليكس ماسكي يلقي كلمة أمام الملك تشارلز وكاميلا اليوم

أليكس ماسكي يلقي كلمة أمام الملك تشارلز وكاميلا اليوم

ولم تشهد أيرلندا الشمالية سلاما قبل 1998 وما زال هشا. ويخشى الوحدويون الأوفياء جداً للملكة إليزابيث الثانية أن تصبح قضيتهم، وهي الانتماء إلى المملكة المتحدة، مهددة أكثر من أي وقت مضى في أجواء سياسية يهزها بريكست والتقدم التاريخي للقوميين الجمهوريين وأنصار إعادة التوحيد مع جمهورية أيرلندا المجاورة.

ويفترض أن تكشف بيانات الإحصاء السكاني المقبل أنه للمرة الأولى في تاريخها الذي يمتد 101 عام، أصبحت غالبية سكان المنطقة التي تم إنشاؤها كمعقل بروتستانتي من الكاثوليك.

وفاز في انتخابات مايو حزب “شين فين” الذي كان الجناح السياسي للجيش الجمهوري الأيرلندي شبه العسكري الذي اغتال في 1979 لويس مونتباتن ابن عم الملكة اليزابيث ومرشد تشارلز.

يذكر أن حزب “شين فين” يرفض الاعتراف بسلطة الملكية في أيرلندا الشمالية ولا يشغل مقاعده في برلمان ويستمنستر. وقد قاطعت نائبة رئيسه أونيل الإعلان الرسمي لتشارلز الثالث ملكاً الأحد في هيلزبورو.

وزارت إليزابيث الثانية بصفتها ملكة، أيرلندا 22 مرة ولعبت دوراً في عملية السلام بعد اتفاق 1998 الذي أنهى ثلاثين عاماً من إراقة الدماء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.