التخطي إلى المحتوى

بعد تلميح الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، بإمكانية ترشحه مجدداً للانتخابات الرئاسية المقبلة في 2024، تعالت بعض الأصوات من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على السواء منتقدة هذا الاحتمال.

إلا أن السناتور الجمهوري عن ولاية تكساس، تيد كروز، اعتبر أن الجمهوريين الذين يرفضون أخذ ترمب بعين الاعتبار كمرشح محتمل هم إما “كاذبون” أو “حمقى”، وفق وصفه.

وأضاف قائلاً “بعض المرشحين يتفاخرون مؤكدين أنهم سائرون في ترشحهم مهما كان الأمر، ودون الأخذ بعين الاعتبار ترمب”، لكنهم يكذبون، بل إن تصرفهم غبي، بحسب ما نقلت صحيفة “واشنطن إكزامينر”

دونالد ترمب -(أرشيفية-رويترز)

“العالم بأسره قد يتغير”

كما اعتبر أن “العالم بأسره قد يتغير بناءً على ما يقرره ترمب”، حسب قوله، في إشارة إلى أهمية تلك الخطوة أو القرار.

يذكر أنه من بين المرشحين المحتملين البارزين للحزب الجمهوري حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، ونائب الرئيس السابق مايك بنس، والنائبة عن ولاية وايومنغ ليز تشيني، فضلاً عن السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، رغم أن أي إعلان رسمي للترشح لم يصدر بعد عن أي منهم.

“يفكر في الأمر”

وكان صهر ومساعد الرئيس السابق، جاريد كوشنر، أوضح الأسبوع الماضي، أن ترمب لم يتخذ بعد قراره النهائي بشأن الترشح، لكنه يفكر في الأمر.

أتت تلك التصريحات فيما لا يزال ساكن البيت الأبيض السابق، يواجه العديد من العثرات سواء تلك التي تتعلق باقتحام أنصاره للكونغرس يوم السادس من يناير العام الماضي(2021)، أو بعثور مكتب التحقيقات الفدرالي على وثائق سرية في منزله بفلوريدا، عند اقتحامه الشهر الماضي (أغسطس 2022).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.