التخطي إلى المحتوى

اعتذرت الفنانة اللبنانية إليسا بعدما أثارت غضب بعض المصريين على مواقع التواصل خلال الساعات الماضية، بسبب تغريدة أعادت نشرها بشأن مظاهرة أمام السفارة البريطانية في بيروت للافراج عن السجين المصري علاء عبد الفتاح.

وكشفت في اتصال هاتفي مع الإعلامي عمرو أديب عبر قناة “إم بي سي مصر 2″، أنها كانت تعتقد أن علاء عبد الفتاح مواطن لبناني وليس مصري، مضيفة “لا أسمح لنفسي التدخل بشؤون أي دولة غير بلدي”، رافضة التشكيك بوطنيتها تجاه مصر.

كما أضافت “مصر وشعبها خط أحمر”، مشيرة إلى تأييدها للجيش المصري وكل قرار يتخذه، وأعلنت عن أسفها أن توضع في موقف مثل ذلك، في ظل مكانة مصر لديها.

وأعربت عن فخرها برئيس مصر وشعبها، وأنها جزء كبير منها مصري، والدليل على ذلك اختيارات أغانيها، حيث تكون النسبة الأكبر منها باللهجة المصرية.

كما أشارت إلى أن السوشيال ميديا سلاح ذو حدين، وهناك أشخاص بلا هوية أو عقل ولديهم القدرة على التأثير على عقول المتابعين، معبرة عن أسفها على سوء التفاهم الذي حدث.

موجة انتقادات

يذكر أن إليسا أشعلت موجة انتقادات بعدما طالبت عبر إعادة نشر تغريدة، بالاعتصام أمام السفارة البريطانية في بيروت للمطالبة بالإفراج عن السجين المصري علاء عبد الفتاح.

وردا على ذلك، انتشر هاشتاغ #إليسا_غير_مرحب_بكِ في_مصر على نطاق واسع في تويتر، بالتزامن مع الإعلان عن حفلها الغنائي في مصر يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

فما كان من الفنانة اللبنانية إلا أن حذفت التغريدة، ونشرت أخرى أثنت فيها على التنظيم المصري لقمة المناخ، لتعتذر لاحقاً عن ذلك بسبب سوء فهمها عن محتوى التغريدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *