التخطي إلى المحتوى

أفاد الجيش الإسرائيلي، الخميس، بأن قوات الأمن تداهم منازل المتهمين بقتل ضابط إسرائيلي، الأربعاء، في الضفة الغربية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن “قوات الأمن تقوم في هذه الأثناء بمداهمة الإرهابيين الذين قتلوا الرائد الراحل بار فلاح واعتقال مطلوبين في مناطق يهودا والسامرة (التسمية الإسرائيلية للضفة الغربية)”.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية مقتل فتى فلسطيني، الخميس، خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في شمال الضفة الغربية التي تشهد توترا منذ أشهر.

وقالت الوزارة إن عدي صلاح (17 عاما) قتل “جراء إصابته برصاصة في الرأس” أطلقتها القوات الاسرائيلية خلال عملية في قرية كفر دان بالقرب من جنين في الضفة الغربية، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

والأربعاء، قتل ضابط إسرائيلي ومسلحان فلسطينيان، خلال اشتباك بالأسلحة الرشاشة بين المسلحين وقوة عسكرية إسرائيلية قرب قرية الجلمة شمال الضفة الغربية، على ما أفاد مراسل “الحرة”.

وهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي، يائير لبيد، بالرد على ما وصفه بـ “خطة تصعيدية” من جانب السلطة الفلسطينية.

وقال لبيد، الأربعاء، إن “أحد الإرهابيين يعمل في جهاز الاستخبارات التابع للسلطة الفلسطينية. هذه خطة تصعيدية. حيثما لا تحافظ السلطة على النظام، لن نتردد في العمل”.

وأضاف: “الجيش والشاباك مستعدان لأي سيناريو لمنع الإرهاب. هم على استعداد في جميع القطاعات، جنبا إلى جنب مع الشرطة على خط التماس. إسرائيل ستؤذي بشدة كل من يحاول المس بها”.

وخلال اشتباكات، الأربعاء، الدامية أكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل شخصين هما أحمد أيمن عابد (23 عاما) وعبدالرحمن هاني عابد (22 عاما) من قرية كفر دان غرب جنين.

وأكد مصدر أمني فلسطيني لوكالة فرانس أن أحمد عابد كان عنصرا في المخابرات العسكرية الفلسطينية بمدينة قلقيلية (شمال).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.