التخطي إلى المحتوى

أدانت محكمة في شيكاغو الأربعاء نجم موسيقى “آر أند بي” الأميركي آر. كيلي باستغلال الأطفال لأغراض إباحية بعد أشهر من الحُكم عليه في يونيو الفائت بالسجن 30 عاماً في قضية تتعلق بجرائم جنسية في حق شابات بينهن قاصرات.

وأدين روبرت سيلفستر كيلي البالغ 55 عاماً باستغلال الأطفال في إنتاج مواد إباحية والتغرير بقاصر، وفق صحيفة “شيكاغو تريبيون”.

تبرئة سابقة

إلا أن هيئة محلفين فدرالية برأت كيلي المعروف عالمياً بأغنيته “آي بيليف آي كان فلاي” والذي بيعت 75 مليون نسخة من أسطواناته من تهم أخرى تتعلق بعرقلة سير العدالة.

وكان كيلي متهماً بأنه أقدم مع اثنين من شركائه السابقين بُرئا الأربعاء أيضاً على تعطيل مسار محاكمته المتعلقة باستغلال الأطفال في مواد إباحية عام 2008 من خلال دفعه إحدى الضحايا بواسطة التهديد والرشوة إلى عدم الإدلاء بشهادتها. وقد برأته هيئة المحلفين بنهاية المحاكمة يومها.

لكن الضحية نفسها البالغة اليوم 37 عاماً أدلت هذه المرة بشهادتها، بحسب فرانس برس.

نحو 11 ساعة

وعُرِضَت خلال جلسات المحاكمة مقتطفات من مقاطع فيديو تُظهر ممارسات العنف الجنسي التي ارتكبها كيلي في حق فتيات قاصرات لم تكن إحداهن تتجاوز الرابعة عشرة.

فيما استغرقت هيئة المحلفين المؤلفة من 12 عضواً نحو 11 ساعة للتوصل إلى هذا الحكم الذي قد يضيف عقوبة سجن شديدة أخرى إلى تلك التي سبق أن نالها كيلي وتقضي بحبسه 30 عاماً.

يذكر أن آر. كيلي أدين في سبتمبر 2021 في نيويورك بإدارة “منظومة” استغلال جنسي لفتيات بينهن قاصرات على مدى 3 عقود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.