التخطي إلى المحتوى

إلا أن الصفقة الأبرز في الدوري الإنجليزي الممتاز لم تكن الأعلى من حيث القيمة المادية، بينما جاءت أكبر الصفقات ثمنا بمردود لا يتناسب مع المقابل المدفوع بها.

صفقة محيرة

الصفقة الأغلى في الـ”بريميرليغ” كانت من نصيب ليفربول، الذي ضم المهاجم داروين نونيز من بنفيكا البرتغالي، مقابل 100 مليون إسترليني شاملة الإضافات.

ولم يسجل نونيز سوى 3 أهداف فقط حتى الآن في الدوري الإنجليزي، وفشل في تصدر قائمة هدافي فريقه على الأقل، بعد تساويه مع المصري محمد صلاح في العدد، وتخلفه عن البرازيلي روبرتو فيرمينو بفارق 3 أهداف.

وقال خبير الصفقات ووكيل اللاعبين هاني صديق في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” عن صفقة نونيز: “لا أعتقد أنها ستكون رابحة لليفربول. بعيدا عن إصاباته الكثيرة فهو يهدر الفرص أكثر من تسجيل الأهداف، ولا يتمتع بمهارات خارج منطقة الجزاء لمساعدة الفريق والتأقلم مع فلسفة المدير الفني يورغن كلوب”.

وتشبه صفقة ليفربول التي لم تعط ما يوازي ثمنها حتى الآن بالشكل الكافي، صفقة مانشستر سيتي الموسم الماضي عندما تعاقد مع الإنجليزي جاك غريليش من أستون فيلا، مقابل 100 مليون إسترليني.

غريليش لم يجد مكانا أساسيا في تشكيل بطل الدوري الموسمين الماضي أو الجاري، ولم ينجح في التعبير عن نفسه بتسجيل الأهداف والمساهمة بها كما كان منتظرا منه.

وبسبب عدم إبرام ليفربول الصفقات التي يحتاجها في الوسط والهجوم الصيف الماضي، يرى صديق أن الفريق سيعاني لاحتلال مركز في المربع الذهبي في الدوري يؤهله لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

صفقة سوبر

لكن تعاقد مانشستر سيتي مع النرويجي إرلينغ هالاند قادما من بوروسيا دورتموند الألماني مقابل 51 مليون إسترليني فقط، كان واحدة من أنجح صفقات النادي على مر التاريخ.

وسجل هالاند 15 هدفا في الـ”بريميرليغ” و5 في دوري أبطال أوروبا حتى الآن، بالإضافة إلى مساهمته في صناعة الفرص والأهداف.

وبدأ الحديث عن اهتمام أندية كبرى أخرى بخطف هالاند مبكرا للغاية بعد انفجار اللاعب مع سيتي، وانتشرت تقارير صحفية تؤكد أن ريال مدريد الإسباني قد يضم اللاعب لاحقا مقابل 200 مليون يورو.

وعلق صديق على صفقة هالاند قائلا: “بالتأكيد هي أنجح صفقات الموسم بلا مناز. هو لاعب يعتمد على وجوده ضمن منظومة هجومية ناجحة، يتلقى التمريرات والفرص من كل اتجاه لوجود لاعبين مميزين في صناعة اللعب في مانشستر سيتي”.

وتابع: “قوة هالاند تظهر في مواجهة المرمى وداخل منطقة الجزاء، فهو ليس ميسي أو مارادونا. اعتماده الأكبر على القوة البدنية، لكنه كان يستحق تغيير أسلوب المدير الفني جوسيب غوارديولا الهجومي من أجله. الآن قيمته السوقية زادت أضعافا خاصة بعد أن ينهي الموسم الحالي برقم غير مسبوق كهداف للدوري”.

ذكاء أرسنال

ومن جهة أخرى، لم يكن أرسنال ضمن الأكثر إنفاقا بالنسبة لصفقة واحدة، لكنه ضم العديد من اللاعبين ليرمم قائمته بالطريقة المثالية، ويصنع فريقا قويا تربع على عرش جدول الترتيب بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي الثاني أقرب ملاحقيه، وبعد خوض 11 مباراة لكل منهما.

ضم أرسنال ثنائي مانشستر سيتي غابريل جيسوس وألكسندر زينتشينكو، وتعاقد مع البرتغالي فابيو فيريرا من بورتو البرتغالي، وضم الحارس الأميركي مات تيرنر من نيو ريفولوشن، بالإضافة إلى البرازيلي ماركينيوس قادما من ساوباولو البرازيلي.

أما أغلى صفقة أبرمها آرسنال فكانت شراء المهاجم جيسوس بما يزيد على 50 مليون يورو، وظهير السيتي الأوكراني زينتشينكو مقابل 30 مليون يورو، وفييرا الذي ضمه مقابل 35 مليون يورو.

وتحدد الصفقات مصير الموسم بنسبة كبيرة للكثير من الأندية، حيث يرى صديق أن “أرسنال نجح في إعادة هيكلة فريقه في الصيف الماضي، لكنه سيواجه مشكلة مع تقدم الوقت”.

وواصل: “جلب المدير للفني لأرسنال ميكيل أرتيتا صفقات مميزة أغلبها لاعبون يبحثون عن فرصة لإثبات الذات، ومنحهم الحرية في التحرك داخل الملعب من خلال أسلوب يعتمد على اللامركزية، وهذا من أهم أسباب نجاح الفريق هذا الموسم”.

لكن صديق استطرد قائلا: “أرسنال سيواجه مشكلة كبيرة هذا الموسم، فهو لا يمتلك عمق في القائمة وليس لديه بدلاء على نفس مستوى الفريق الأساسي في كل المراكز، وهو الأمر الذي يرجح كفة مانشستر سيتي منافسه الأبرز على اللقب، الذي أراه بطلا لهذا الموسم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *