التخطي إلى المحتوى

توفي الفنان خالد سامي، بعد معاناة طويلة مع المرض عقب تعرضه لثلاث جلطات صغيرة في الدماغ وتكلس في الشرايين.

وقال فيصل الدسيماني نجل الفنان الراحل، إن والده انتقل إلى رحمة الله بسبب تداعيات صحية، داعياً محبيه إلى الدعاء له وذكره بالخير.

يذكر أن خالد سامي دخل في غيبوبة منذ فترة طويلة، بعد تعرضه لثلاث جلطات صغيرة في الدماغ وتكلس في الشرايين، لكنه استجاب في وقت لاحق للأوامر والمثيرات الخارجية، قبل أن يدخل في غيبوبة عدة مرات خلال الشهور الماضية.

وولد الفنان خالد حمد الدسيماني الذي يعرف فنياً باسم “خالد سامي”، في ديسمبر 1961 بمدينة بريدة في منطقة القصيم، كما انطلق في العمل الفني أواخر السبعينيات من القرن الماضي.

وشارك الراحل في العديد من الأعمال الفنية؛ حيث بدأت رحلته الفنية بالمسلسلات البدوية السورية، إلى جانب مشاركته في بعض الأعمال الفنية المصرية.

وتعد أبرز الأعمال الفنية للراحل مسلسلات “الجوهرة والصياد، وعودة عصويد، وحارة السكري، والنوة، وطاش ما طاش، والساكنات في قلوبنا، وسيلفي، وشباب البومب”، إلى جانب برامج “أوراق ملونة، ومن كل بستان زهرة، وواي فاي”، بالإضافة إلى مشاركته في مسرحيات “أستاذ مكرر، والمهابيل، وعويس التاسع عشر، وبابا سامحني”، وكذلك أفلام عقاب وشيهانة، وكيف الحال، ووجوه محرمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *