التخطي إلى المحتوى

تعرض أحد حراس نعش الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، لحالة إغماء فجائية، داخل كنيسة وستمنستر في لندن العاصمة أدت إلى سقوطه مغشياً عليه أثناء إلقاء نظرة الوداع الأخيرة.

وبدا على الحارس وهو يقف بالقرب من النعش حالة من عدم الاتزان وظل محاولًا التماسك، غير أنه لم تمر لحظات حتى سقط مغشيًا عليه.

وهرع اثنان من أفراد طاقم الحراسة لمساعدته على النهوض ليتم استبداله بفرد آخر من الحرس.

وتشهد قاعة وستمنستر يوم (الإثنين) المقبل، آخر أيام أسبوع الوداع، حضور أكثر من 500 شخصية عالمية، منهم قادة دول وسياسيون بارزون، بخلاف عائلات ملكية أوروبية وآسيوية، لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان الملكة إليزابيث الثانية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.