التخطي إلى المحتوى

وقّع أعضاء مجلس الجلوس على العرش البريطاني، اليوم (السبت)، على إعلان تنصيب تشارلز الثالث، ملكًا على المملكة المتحدة، بعد يومين من وفاة الملكة إليزابيث الثانية.

وظهر الملك تشارلز، في حلّة سوداء، أمام مجلس العموم، أثناء توقيعه على بيان تنصيبه ملكًا على عرش بريطانيا، ثم توجه بكلمة إلى مواطنيه، قال فيها إن الخسارة لا تعوض بوفاة الملكة إليزابيث، مؤكدًا أنه على علم بالمسؤوليات التي انتقلت إليه.

وشدد خلال كلمته على سعيه بالوفاء بمسؤولياته ومهامه، مكرسًا ما تبقى من حياته للقيام بها، وعازمًا على الالتزام بالتقاليد للعمل على دعم الحكومة لمصلحة الجميع.

وتلا “تشارلز” قسم القيام بالواجبات، أمام مجلس الجلوس على العرش، متعهدًا باحترام الدستور ودعم الحكومة، وعمل البرلمان.

وأقرَّ الملك الجديد، في أولى قرارته، اتخاذ يومي وفاة ودفن الملكة، يومي حداد رسميين على أراضي المملكة المتحدة، فيما أقر يوم دفن الملكة يوم عطلة رسمية، لجميع العاملين بالمملكة.

وكان تشارلز الثالث قد توجه من قصر باكينغهام، للمرة الأولى بصفته ملكًا إلى مواطنيه أمس (الجمعة)، في كلمة مسجلة، مشيدًا بالملكة الراحلة، وواصفًا إياها بأنها مصدر إلهام ومثال له ولعائلته.

ووعد تشارلز خلال كلمته، بأن يكون في خدمة البريطانيين طوال حياته على غرار والدته التي قطعت هذا العهد وهي في الحادية والعشرين، مؤكدًا الدفاع عن المبادئ الدستورية التي هي في صلب الأمة البريطانية.

في السياق نفسه، علا النشيد الوطني البريطاني، بصيغة مختلفة، مساء أمس (الجمعة) لأول مرة منذ 70 عامًا، وهي “فليحفظ الله الملك”، بدلًا من الصيغة المعتادة منذ عام 1952، وهي “فليحفظ الله الملكة”.

ويتألف مجلس “مجلس الجلوس على العرش” من مجموعة من الوجهاء من العائلة الملكية وشخصيات سياسية ودينية، بينهم زوجة الملك كاميلا ونجله وليام ورئيسة الوزراء ليز تراس ورئيس أساقفة كانتنبري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.