التخطي إلى المحتوى

بعدما استنجدت به لإخراجها من المستشفى، كشف ياسر قنطوش محامي الفنانة المصرية شيرين تفاصيل جديدة حول التسجيل الصوتي الذي تسرب لها من داخل محل إقامتها للعلاج.

وقال “للعربية.نت” إن شيرين تحتاج مساعدة الجميع، لأنها محتجزة بدون رغبتها، مضيفا أن هناك قراراً من وزارة الصحة بأن حالتها لا تستوجب العلاج ومع ذلك تصر إدارة المستشفى على أن تقوم الفنانة بالتوقيع على أنها تعالج برغبتها وباختيارها.

وعن التسريب الصوتي الذي خرج عن الفنانة، قال قنطوش إن أحد الأشخاص منحها هاتفه لترسل رسالة إلى محاميها، مضيفا أنه تم تسليم قرص مدمج للنيابة العامة وسيتم الانتقال لها في المستشفى.

متزنة نفسياً

كما كشف المحامي أن التقرير الصادر من المجلس القومي للصحة النفسية بخصوص حالة شيرين أكد أن الفنانة بصحة جيدة ومستقرة ولا تحتاج إلى علاج إلزامي داخل المستشفى وأنها متزنة نفسياً، مشيرا إلى أنه بناء على هذا التقرير يجب خروج شيرين من المستشفى.

وأضاف أنه رغم ذلك تم إجبار الفنانة على توقيع أوراق بأنها تريد الاستمرار في المستشفى وأنها موجودة اختيارياً بإرادتها، مؤكدا أنه وفقا لذلك فإن المستشفى يكون قد احتجز الفنانة بدون وجه حق ولذلك سيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد إدارته.

وقال إن المادة العاشرة من قانون الصحة النفسية يجيز عند الدخول الاختياري للمريض السماح له بإجراء جميع المكالمات الهاتفية وإجراء أي مقابلات ومغادرة المستشفى في أي وقت.

“أعمل أي حاجة وخرجني”

وكانت شيرين قد قالت في المقطع الصوتي المسرب “من فضلك يا أستاذ ياسر تعمل أي حاجة علشان أخرج من المستشفى لأنهم مضوني أوراق مش عارفة أوراق إيه هي وأنا الحمد لله بقيت بقيت كويسة وكملت علاجي أنا بقالي 20 يوم هنا انا عايزة اخرج ضروري من المستشفى”.

يذكر أن أسرة شيرين كانت قد فجرت مفاجأة من العيار الثقيل مؤخراً، معلنة إدخالها إلى المستشفى من أجل العلاج من الإدمان وتعاطي المخدرات.

واستغاث شقيق شيرين ووالدتها بالجميع لإنقاذها من طليقها حسام حبيب والمنتجة سارة الطباخ، مؤكدين أنهما يحرضانها على تعاطي المخدرات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *